تداعيات "كارثية" لاستمرار الاحتلال في منع الوقود والسلع عن غزة

23 اغسطس 2020
الصورة
تمنع السلطات الإسرائيلية إدخال مواد البناء والوقود للقطاع (عبدالحكيم أبورياش/أرشيف)
+ الخط -

حذرت شركات البترول في قطاع غزة، الأحد، من "نتائج كارثية"، جراء استمرار  سلطات الاحتلال الإسرائيلي في منع توريد المحروقات للقطاع.

وقال رئيس جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في غزة، أحمد لبيب الحلو، في بيان، "نحذر من النتائج الكارثية لاستمرار منع دخول المحروقات على قطاع تجارة الوقود والغاز".

وأضاف الحلو أن "استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري أمام دخول المحروقات، سيتسبب بعجز في توفير الوقود والغاز بأسواق القطاع".

وتابع أنّ "شركات الوقود والغاز في غزة تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة تهدد وجودها نتيجة تراجع الواقع الاقتصادي وغياب القدرة الشرائية".

وناشد الحلو، المجتمع الدولي والمنظمات المعنية، "الضغط على الاحتلال لإعادة فتح المعبر، والسماح بتدفق كل السلع التجارية للشركات في غزة وعلى رأسها الوقود والغاز".

وفي سياق متصل، قال مسؤول فلسطيني، إنّ إسرائيل قررت، الأحد، منع إدخال كافة أنواع السلع والبضائع إلى قطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم (جنوباً)، باستثناء "الغذائية والطبية" منها.

وأضاف المسؤول، الذي رفض الكشف عن هويته، لوكالة "الأناضول"، أنه "تم تبليغ شركات القطاع الخاص بقرار حكومة الاحتلال بوقف إدخال جميع السلع والبضائع، عدا الغذائية والطبية".

وتفرض إسرائيل منذ نحو 13 عاماً، حصاراً مشدداً على غزة، ما أدى إلى زيادة كبيرة في نسب الفقر والبطالة في القطاع المكتظ بالسكان.

ومنذ نحو أسبوعين، تمنع السلطات الإسرائيلية، إدخال مواد البناء والوقود للقطاع، عبر المعبر، الذي يعد المنفذ التجاري الوحيد للقطاع، وأغلقت كذلك البحر أمام الصيادين.

 

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون