تبون يعرب عن استعداد الجزائر لإرسال مساعدات إلى لبنان

05 اغسطس 2020
الصورة
يُنتظر وصول طائرتين محملتين بمساعدات جزائرية للبنان (فرانس برس)

أعلنت الرئاسة الجزائرية أنّ الجزائر رهن إشارة لبنان لتلبية أي مساعدات يحتاجها اللبنانيون، بعد الانفجار الدامي الذي شهدته العاصمة بيروت، أمس الثلاثاء، فيما يتم تجهيز طائرتين عسكريتين محملتين بالمساعدات.

وعبّر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال اتصال هاتفي مع نظيره اللبناني ميشال عون، ظهر الأربعاء، عن "تضامن الجزائر الكامل مع لبنان في هذه المحنة الأليمة، والوقوف إلى جانبه رهن الإشارة لتلبية كل طلباته للتخفيف من وطأة الفاجعة".

وذكر بيان للرئاسة أنّ تبون "اطمأن على الوضع في البلاد بعد الانفجار الذي ضرب أمس مرفأ بيروت، وأسفر عن عشرات الضحايا وآلاف الجرحى وخسائر مادية جسيمة، وجدد تعازي الجزائر له (عون) وللشعب اللبناني ولعائلات ضحايا الانفجار، متمنيا لهم الشفاء العاجل للجرحى".

ويُنتظر أن تقلع طائرتان عسكريتان، مساء اليوم الأربعاء، من الجزائر إلى لبنان، حيث يجري تجهيزهما وشحنهما بمساعدات طبية ومواد تموينية، على أن يتبع ذلك مساعدات أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة.

من جهته، بعث رئيس البرلمان الجزائري، سليمان شنين، برقية تضامن وتعزية إلى رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، إثر الانفجار، معرباً عن تضامنه وتعاطفه مع الشعب اللبناني "في هذه المحنة العصيبة". 

ونجم الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، أمس الثلاثاء، عن تفجّر كمية كبيرة من "نيترات الأمونيوم" كانت مخزنة في عنبر 12 في المرفأ، ما أدّى إلى مقتل أكثر من 100 شخص على وجرح زهاء 4 آلاف شخص، في وقت لا يزال العديد من الأشخاص مفقودين.