بيونغ يانغ: لا نعتزم إجراء محادثات مع واشنطن

07 يوليو 2020
الصورة
لا تستشعر كوريا الشمالية أي حاجة للجلوس مع الولايات المتحدة (براندن سميالوفسكي/فرانس برس)

أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الثلاثاء، أنها لا تعتزم إجراء محادثات مع الولايات المتحدة، وحثت كوريا الجنوبية على "وقف التدخل في شؤون الآخرين"، وذلك بحسب دبلوماسي كبير.

وأصدر مدير عام الشؤون الأميركية بالخارجية الكورية الشمالية كوون جونغ جون، بياناً نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، وأوردته "رويترز"، انتقد فيه كوريا الجنوبية "للتحدث لصالحها" عن "شائعة في غير وقتها" حول قمة أخرى بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكان رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن قد قال، يوم الأربعاء، إنه ينبغي على ترامب وكيم الالتقاء مجدداً قبل انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني، مما سيساعد في استئناف المفاوضات النووية المتعثرة.

والسبت، أكدت دبلوماسية كبيرة في كوريا الشمالية، قبل زيارة مبعوث أميركي لكوريا الجنوبية، أن بيونغ يانغ لا تشعر بأن هناك حاجة لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، وأن الحوار لن يكون أكثر من "أداة سياسية" بالنسبة لواشنطن.

وقالت نائبة وزير الخارجية في كوريا الشمالية تشوي سون هوي، وفق "رويترز"، إن المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ لن تنجح، وإن سياسة بلادها لن تتغير. وأضافت، في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية: "لا نستشعر أي حاجة للجلوس وجهاً لوجه مع الولايات المتحدة لأنها لا تعتبر الحوار بين جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والولايات المتحدة سوى أداة لمواجهة أزمتها السياسية".

وشنّت كوريا الشمالية هجوماً لاذعاً على واشنطن، في الذكرى الثانية للقمة التاريخية التي عقدت في سنغافورة بين ترامب والزعيم كيم جونغ أون في 12 يونيو/حزيران 2018، إذ اتّهم وزير الخارجية الكوري الشمالي ري سون غوون، واشنطن بـ"النفاق"، والسعي إلى تغيير النظام، قائلاً، وفق "فرانس برس"، إن آمال عام 2018 "تلاشت" ليحلّ محلها "كابوس مظلم".