بوتين يهاجم استبعاد رياضيين روس جدد..ويقلل من قيمة الأولمبياد

27 يوليو 2016
الصورة
بوتين يقلل من أهمية الأولمبياد (Getty)
+ الخط -


أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم أن استبعاد الرياضيين الروس من أولمبياد ريو 2016، سيؤثر بالسلب على المنافسات، معتبراً القرارات غير قانونية ظالمة للكثير من الرياضيين الروس.

وأوضح بوتين في تصريحات صحافية من الكرملين أنه "من المؤكد أن غياب اللاعبين الروس سيؤثر بالسلب على البطولة، فالرياضيون الروس هم الأفضل في كثير من المنافسات، وغيابهم سيقلل المستوى التنافسي بشكل كبير، وبالطبع ستنحدر معها روعة الأولمبياد".

وكان الرئيس الروسي قد أعلن مؤخراً عدم حضوره لحفل افتتاح دورة ريو، وذلك اعتراضا على استبعاد أكثر من 100 رياضي من البلاد، بسبب فضيحة المنشطات التي ضربت البلاد، وأكدت إشراف المؤسسات الرياضية على نظام تنشيط لرياضيين من مختلف البطولات.

وتابع بوتين "الفائزون بالميداليات هذا الموسم يعرفون أن قيمتها ستختلف كثيرا عن البطولات الماضية؛ فبالطبع هناك فارق بين الفوز بها بعد مواجهة أقوى الخصوم وبين التتويج بعد التفوق على خصوم أسوأ".

وأردف "القرار (إيقاف 100 لاعب) لا يخرج فقط من الإطار القانوني، ولكنه ابتعد بشكل كبير عن المنطق، ويبدو أن الساسة قصار النظر لا يريدون ترك عالم الرياضة في سلام".

وأبدى الرئيس الروسي رفضه الحرمان الكامل لكل رياضيي ألعاب القوى من المشاركة في البطولة، مشيرا إلى أنه من الظلم استبعاد لاعبين "نظيفين" ولم يسقطوا في أي اختبار للمنشطات طوال مسيرتهم، مشدداً على أن روسيا ستحاول رد حق هؤلاء النجوم بالطرق القانونية المناسبة.

وفي النهاية أشاد بوتين بما قامت به اللجنة الأولمبية الدولية، بعدما اتخذت قرارا بعدم حرمان روسيا من المشاركة في الأولمبياد، مؤكدا أنها قاومت الكثير من الضغوطات التي مورست ضدها من أجل الرضوخ واستعباد البلاد.

ووصل عدد الرياضيين الروس المستبعدين حتى الآن إلى 108، ومعظمهم من نجوم ألعاب القوى والتجذيف، وذلك بسبب الإجراءات والشروط الصارمة التي وضعتها اللجنة الأولمبية الدولية من أجل السماح للاعبين الروس بالمشاركة، والتي تتم تحت إشراف قضاة تابعين للمحكمة الدولية الرياضية.

المساهمون