بريطانيا تدافع عن خرقها أجزاء من "بريكست" في مواجهة انتقادات بايدن

17 سبتمبر 2020
+ الخط -

حاولت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، جاهدة تجاوز المعارضة الأميركية لخططها لخرق اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد أن أصبح المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن آخر سياسي أميركي يعرب عن قلقه.
وأثار تحرك رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، لخرق أجزاء من اتفاق بريكست مع الاتحاد الأوروبي، والمتعلقة بأيرلندا الشمالية، مخاوف من أنها قد تقوض اتفاق الجمعة العظيمة للسلام لعام 1998 والذي أنهى عقوداً من العنف بين القوميين الأيرلنديين والبريطانيين دعاة الوحدة.

وكتب بايدن على تويتر "لا يمكننا السماح لاتفاقية الجمعة العظيمة التي جلبت السلام لأيرلندا الشمالية بأن تصبح من خسائر بريكست. أي اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة يجب أن يكون مشروطًا باحترام الاتفاقية ومنع عودة الحدود الصعبة. نقطة".

وتعهدت بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشكل مشترك في اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بضمان عدم وجود نقاط جمركية أو عوائق أخرى على حدود أيرلندا الشمالية وأيرلندا. والحدود المفتوحة هي مفتاح الاستقرار الذي تقوم عليه التسوية السلمية.
ويزور وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب واشنطن هذا الأسبوع، ويحاول تهدئة المخاوف الأميركية من أن مشروع قانون حكومي معلقا من شأنه أن يقوض السلام في أيرلندا الشمالية، إذا أقره المشرعون.
وسوف يلتقي بساسة أميركيين، بمن فيهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، التي حذرت من أن بريطانيا لن تؤمن اتفاقية التجارة التي تسعى إليها بشدة مع الولايات المتحدة، إذا قوضت اتفاق السلام.
وأكد راب على أن المملكة المتحدة لديها التزام "مطلق" باتفاقية الجمعة العظيمة. ووصف القانون البريطاني المخطط له بأنه "احترازي" و "متناسب".

ويدفع جونسون بأن القانون يهدف إلى أن يكون وثيقة تأمين ضد السلوك غير المعقول من قبل الاتحاد الأوروبي والذي قد يهدد وحدة المملكة المتحدة من خلال تعطيل التجارة بين أيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة.
وطالب الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة بإسقاط الخطة بحلول نهاية سبتمبر/ أيلول أو مواجهة إجراءات قانونية.

(أسوشييتد برس)

ذات صلة

الصورة

سياسة

أعلنت طهران اليوم الإثنين، عن مشروع لحلّ الأزمة في إقليم كاراباخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، وذلك مع استمرار الاشتباكات بين الطرفين، وسط دعوة أوروبية لوقف القتال وبدء المفاوضات بين الجانبين في أقرب وقت، تحت مظلة مجموعة "مينسك".
الصورة

سياسة

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين اليوم الجمعة، إن الاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات على أنقرة إذا تواصلت "الاستفزازات والضغوط" التركية في شرق البحر المتوسط.
الصورة
قمة الاتحاد الأوروبي/بروكسل/Getty

سياسة

اتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات قانونية ضد بريطانيا، الخميس، بسبب خططها لتمرير تشريع من شأنه خرق عدد من بنود اتفاق بريكست الذي توصل إليه الجانبان أواخر العام الماضي.
الصورة
BRITAIN-POLITICS-MIGRANTS-REFUGEES-DEMO Demonstrators gather for a march calling for the British parliament to welcome refugees in the UK in central London on September 17, 2016. Thousands marched in central London calling on the British government to do more to help refugees fleeing conflict and persecution. / AFP PHOTO / Daniel LEAL-OLIVAS (Photo credit should read DANIEL LEAL-OLIVAS/AFP via Getty Images)

مجتمع

طرحت الحكومة البريطانية، فكرة إرسال طالبي اللّجوء إلى جزيرة بركانية، في جنوب المحيط الأطلسي، بحسب ما أوردت الصحف البريطانية اليوم الأربعاء.