بوريس جونسون "متفائل" بشأن التوصل إلى اتفاق مع بروكسل لمرحلة ما بعد بريكست

16 سبتمبر 2020
الصورة
تحذير أوروبي لبريطانيا من الإخلال بالاتفاق (إيان فورسيث/ Getty)
+ الخط -

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الأربعاء، أنّه "متفائل" بشأن التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي خاص بمرحلة ما بعد بريكست، وذلك رغم المأزق الذي وصلت إليه المفاوضات وحالة التوتر الناجمة عن مشروع قانون بريطاني يتخلى عن بعض التزامات لندن.

وقال الزعيم البريطاني المحافظ لدى تطرقه إلى تداعيات عدم التوصل إلى اتفاق: "ليس هذا ما نريده". وأضاف: "وليس هذا ما يريده منّا أصدقاؤنا وشركاؤنا في الاتحاد الأوروبي. لذا أنا متفائل بأنّ (عدم الاتفاق) لن يكون نتيجة" المفاوضات، وفق ما نقلت "فرانس برس".

وفي وقت سابق اليوم، حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، في خطابها أمام البرلمان الأوروبي، من أنّ الاتفاق الذي يكرس خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الموقّع في يناير/ كانون الثاني الماضي، لا يمكن تعديله من جانب واحد.

وقالت فون دير لايين إنه "من المستحيل تعديله بشكل أحادي أو تجاهله، أو التوقف عن تطبيق بنوده. إنها مسألة قانون وثقة وحسن نية".

واستشهدت بقول لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر: "المملكة المتحدة لا تنتهك المعاهدات. هذا سيئ لبريطانيا وسيئ لعلاقاتها مع بقية العالم، وسيئ لأي معاهدة تجارية مستقبلية".

وأضافت فون دير لايين "ما كان صحيحاً في تلك الفترة لا يزال كذلك اليوم. الثقة أساس كل شراكة متينة".

وأتى كلامها بعد مشروع قانون بريطاني يعود عن جزء من اتفاق "بريكست"، ولا سيما ما يتعلق فيه ببروتوكول يجنب عودة الحدود المادية بين أيرلندا وأيرلندا الشمالية.

وأشارت المسؤولة الأوروبية إلى أنّ "الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة اتفقا على أنّ ذلك يشكل السبيل الأفضل والوحيد لضمان السلام في جزيرة أيرلندا. ولن نتراجع أبداً عن ذلك. وقد صادق البرلمان الأوروبي على هذا الاتفاق وكذلك فعل مجلس العموم".

وحذرت كذلك من خطر عدم التوصل إلى اتفاق بشأن العلاقات المستقبلية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

وتحاول بروكسل ولندن التوصل إلى اتفاق، قبل نهاية السنة الحالية، عندما ستتوقف بريطانيا عن تطبيق المعايير الأوروبية بعدما خرجت من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقالت: "مع مرور الوقت تضمحل فرص إبرام اتفاق في المهلة المناسبة. لم يعد أمامنا الكثير من الوقت".

واجتاز مشروع القانون الذي اقترحه بوريس جونسون وينتهك القانون الدولي باعتراف الحكومة البريطانية نفسها، مرحلة أولى، الإثنين، في البرلمان البريطاني رغم معارضة جزء من المعسكر المحافظ، مع تبنيه بموافقة 340 نائباً ومعارضة 263. لكن المراحل المقبلة في البرلمان البريطاني لا تبدو مضمونة.

وأمهل الأوروبيون لندن، حتى نهاية الشهر الحالي، لسحب هذه التدابير المثيرة للجدل، وإلا قد تعرض نفسها لملاحقات قضائية.