اليمن: 6 خطوط شماليّة للزحف البري

اليمن: 6 خطوط شماليّة للزحف البري

04 ابريل 2015
التدخّل البرّي بات أقرب ممّا قبل (الأناضول)
+ الخط -
بعد عمليات "عاصفة الحزم" الجوية، الأسبوع الماضي، يكثر الحديث عن احتمال تدخل برّي في اليمن لإنهاء انقلاب جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، والقوات الخاضعة لنفوذ الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وإعادة السلطة للرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي، الموجود حالياً في السعودية.

وعلى الأرجح، فإن هذا التدخل البري، في حال حصوله، سيكون مدعوماً بغطاءٍ جوي من طائرات تحالف "عاصفة الحزم"، التي تشنّ منذ أكثر من أسبوع ضربات دقيقة استهدفت مواقع عسكرية تابعة للحوثيين وصالح، وشلّت العديد من إمكانياتهم في الدفاع الجوي، كما أدت إلى تدمير العديد من مخازن السلاح التابعة لهم، ومحاصرة تحركاتهم.

وعدا عن ارتفاع منسوب الخيار البري، فإن تفاصيله والمسالك المُمكن أن تتبعها قوات "عاصفة الحزم"، متعددة. وفي هذا الصدد، أفادت مجموعة من الخبراء العسكريين، "العربي الجديد"، بأن "المناطق الشمالية من اليمن تحتوي على ست جبهات محتملة للزحف البري". وذكروا بأن "الجبهة الأولى، وهي جبهة صعدة الحدودية مع السعودية، تُعتبر معقل الحوثيين الأول، وفيها العديد من معسكراتهم. ويُمكن الزحف إليها من جهة الشمال من داخل الأراضي السعودية، وشرقاً من محافظة الجوف، وغرباً من محافظة حجة، إذا تسنّى فتح خطوط برية في هاتين المحافظتين، بالتزامن مع الزحف باتجاه صعدة".

ويذهب المحللون إلى حدّ القول إن "هذه العملية قد تتكلّل بقيام ثورات قبلية داخل المحافظة، من قبل القبائل المناوئة للحوثيين، مدعومة بطيران الحزم، وذلك لتسهيل عملية الزحف براً لصعدة". ولا يقلّل المراقبون من صعوبة هذا الأمر، لكون الحوثيين يتمتعون في صعدة بحضور عسكري كثيف، ويمتلكون عامل الأرض، إضافة إلى أن العديد من مديريات المحافظة تتمتع بتضاريس وعرة. لكن سقوطها براً ليس مستبعداً في نهاية الأمر، وقد تحقق ذلك مرات عدة للقوات الحكومية خلال الحروب الست ضد مليشيات الجماعة، بين عامي 2004 و2010.

أما الجبهة الثانية، فتمرّ عبر محافظة الجوف الحدودية مع السعودية، الواقعة إلى الشرق من صعدة، وتخضع مساحات شاسعة فيها لسيطرة الحوثيين، مع وجود جيوب مقاومة عنيدة مناوئة لهم. وفي الجبهة الثالثة، يُمكن العبور براً عبر محافظة حجة، غرب صعدة، المحاذية للسعودية أيضاً، ويمكن الزحف براً إليها عبر مديرية حرض، وبحراً عبر ميناء ميدي.

اقرأ أيضاً: عاصفة الحزم تُجبر اليمنيين على سحب ودائعهم من البنوك

وبالنسبة للجبهة الرابعة، التي يُحتمل أن تكون أحد خطوط الزحف البري باتجاه العاصمة صنعاء، فهي محافظة الحديدة ذات الشريط الساحلي الطويل على البحر الأحمر، والتي يُمكن إنزال قوات برية فيها عن طريق البحر، ومن ثم التوجه نحو صنعاء. مع العلم أن سواحل الحديدة كانت، في حقب مختلفة تاريخياً، نقطة الانطلاق لجيوش العثمانيين والأيوبيين باتجاه بقية المناطق اليمنية.

أما الجبهة الخامسة، فهي جبهة محافظة تعز، وينطبق عليها ما ينطبق على الحديدة، لكونها تمتلك شريطاً ساحلياً على البحر الأحمر يمتد من آخر نقطة تابعة للحديدة، وصولاً إلى مضيق باب المندب، جنوبي غرب البلاد. مع العلم أن المضيق يتبع إدارياً لمديرية ذباب، التابعة لمحافظة تعز. ولا يبدو أن الحديدة وتعز ستكونان مهيئتين لمثل هذا الدور، إلا إذا نجحت ضربات التحالف الجوية في إرخاء قبضة صالح والحوثيين على المحافظتين.
وتُعدّ محافظة مأرب الجبهة السادسة، وهي أقوى الجبهات المحتملة حالياً، لكونها استعصت على توسّع الحوثيين، وتوجد فيها نواة جيش شعبي مناوئ لهم، يملك عتاداً لا بأس به، وقد عسكر هذا الجيش في منطقة المطارح منذ أشهر.

وتتمتع جبهة مأرب بسند بشري كبير من محافظات شبوة وحضرموت والمهرة الواقعة شرق مأرب، ولهذا يحاول تحالف صالح والحوثيين منذ انطلاق عملية "الحزم"، تطويق مأرب من الخلف وعزلها عن المحافظات الشرقية، بعد أن نجح قبل ذلك، إلى حد ما، في قطع تواصلها مع محافظة البيضاء، التي لا يزال الحوثيون يلاقون مقاومة شديدة من قبائلها المناوئة لهم. وتكوّن محافظات مأرب والبيضاء والجوف مجتمعة خليطاً متجانساً جغرافياً وديمغرافياً، فمعظم مساحتها صحراوية وشبه صحراوية، ويتشارك سكانها العديد من العادات والتقاليد.

لذلك، جرى تصنيف المحافظات وفقاً لتقسيم الأقاليم الافتراضي، الذي أقرّه مؤتمر الحوار الوطني مطلع 2014، بأنها محافظات "إقليم سبأ"، نسبة إلى مملكة سبأ اليمنية القديمة، التي كانت مدينة مأرب عاصمة لها. وتبعاً لهذه التسمية، فقد جرت خلال 2014، بلورة ما أطلق عليه "جيش سبأ"، بقيادة مشايخ من محافظتي مأرب والجوف، وجرى تأسيسه بغرض صدّ الحوثيين ومنعهم من التقدم للمحافظة. ويبدو أن المجاميع القبلية المسلحة، التي تعسكر حالياً في منطقة المطارح، هي جزء من ذلك الجيش.

ودخل حزب "التجمع اليمني للإصلاح" على الخط، في أول موقف رسمي للحزب يؤيد فيه عملية "عاصفة الحزم"، ببيان صادر عن الحزب، رحّب فيه بالتدخل وحمّل الحوثيين وصالح المسؤولية. كما ذهبت بعض التعليقات إلى حدّ القول بأن إعلان حزب "الإصلاح" تأييده الرسمي، مؤشر على أنه قد يكون القوة الداعمة للتدخل البري على الأرض، وأن بيانه بمثابة دعوة لأنصاره وللقبائل المناصرة له بالوقوف مع التحالف.
وقد أثار البيان جدلاً واسعاً، وهو إما يكون مؤشراً على حسم قريب، أو أن حزب "الإصلاح" قد تورّط بجعل قاعدته عرضة لانتقام الحوثيين.

ووسط ذلك كله، جرى تداول أنباء عن انتقال اللواء علي محسن الأحمر، القائد العسكري المنشق عن صالح والمؤيد للثورة ضده، إلى مأرب، للإشراف على هذا الجيش وتطوير قدراته ليتمكن من الزحف نحو العاصمة صنعاء، مدعوماً بغطاء جوي من قوات التحالف، وهو ما نفاه مصدر مقرّب من اللواء محسن، مؤكداً، لـ"العربي الجديد"، أن "محسن يتواجد حالياً في السعودية، وأنه لم يغادرها منذ وصوله إلى أراضيها في سبتمبر/ أيلول 2014، تاريخ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء. وكان المصدر قد التقى محسن يوم الخميس في الرياض.

اقرأ أيضاً: فورين بوليسي: "عاصفة الحزم" لن تنهي الفوضى باليمن

المساهمون