اليمن: احتجاجات في عدن بسبب انهيار العملة وغلاء المعيشة

02 سبتمبر 2018
الصورة
انهيار الريال يفاقم الأزمة المعيشية في عدن (فرانس برس)
+ الخط -


قطع محتجون غاضبون، اليوم الأحد، عدداً من الشوارع الرئيسة في محافظة عدن، جنوب اليمن، بسبب انهيار العملة المحلية مقابل نظيراتها الأجنبية، وغلاء المعيشة الناتج عنه.

وهبطت أسعار العملة المحلية (الريال)، بنحو حاد مقابل العملات الأجنبية، خلال الأيام القليلة الماضية، بعدما وصل سعر الدولار الواحد إلى 600 ريال يمني، من حدود 513 منتصف الشهر الماضي، الأمر الذي فاقم من معاناة السكان.

وقطع المحتجون شوارع رئيسة في مدن "المعلا، والشيخ عثمان، والمنصورة، وخور مكسر، والشعب، والبريقه". وأحرق المحتجون الإطارات ووضعوا العوائق (الأحجار والأخشاب)، ومنعوا حركة السيارات على الشوارع.

وينذر الغضب القائم اليوم، بازدياد الاحتقان في مدن المحافظة المختلفة، بعدما ضاقت الحياة بمعظم السكان، في ظل عجز الرئاسة والحكومة عن حل المشكلة، استجابة لدعوات وجهها نشطاء في المجتمع المدني.

وتسبب هبوط الريال بشكل مضاعف منذ منتصف أغسطس/آب 2018، في ارتفاع أسعار السلع المستوردة من الخارج على المستهلك المحلي.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، تدخلت المملكة العربية السعودية لإنقاذ الريال اليمني ووقف انهياره، بإيداعها ملياري دولار في حساب البنك المركزي اليمني.

وبلغ سعر الدولار حينها 480 ريالا، لكن ذلك لم يستمر سوى فترة بسيطة، قبل أن يعاود تدهوره بشكل أكبر مما كان عليه سابقا، ليصل إلى 600 ريال.

وأمس، السبت، سجل الريال انهيارا جديدا بعدما تراجع إلى مستويات غير مسبوقة أمام الدولار، بينما لم تنجح الإجراءات، لا سيما الملاحقات الأمنية، في وقف تهاوي العملة، فيما لمّح وزير يمني إلى دورٍ تلعبه الإمارات في انهيار الريال.

وتخطى سعر صرف الدولار 600 ريال، السبت، وسط تزايد القلق من انعكاس ذلك على أسعار مختلف السلع، وهو ما ينذر بتفاقم المعاناة المعيشية لليمنيين.

وقال صرافون ومتعاملون، لـ"العربي الجديد"، إن سعر الصرف قفز يوم السبت، إلى 620 ريالا مقابل الدولار الواحد في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب البلاد)، حيث مقر الحكومة، وإلى 160 ريالا مقابل الريال السعودي، فيما وصل سعر الصرف في العاصمة صنعاء الخاضعة للحوثيين إلى 610 ريالات للدولار و150 ريالا مقابل الريال السعودي.

ودخلت العملة اليمنية مرحلة الانهيار منذ نهاية يوليو/ تموز الماضي، بعد تجاوز سعر صرف الدولار 500 ريال للمرة الأولى، واستمر التراجع خلال أغسطس/آب إلى 550 ريالا مقابل الدولار، قبل أن يهبط إلى مستويات قياسية جديدة خلال اليومين الماضيين.

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون