العراق: وصول قادة المليشيات إلى الموصل ومخاوف من انتهاكات

العراق: وصول قادة المليشيات إلى الموصل ومخاوف من انتهاكات

24 أكتوبر 2016
الصورة
العامري والمهندس التقيا ضباطاً ميدانيين بالجيش العراقي(أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -
وصل قادة المليشيات العراقية، اليوم الإثنين، إلى أطراف محافظة الموصل (شمال العراق)، لــ"تنسيق مشاركة "الحشد الشعبي" في معركة تحرير الموصل"، في الوقت الذي عبّرت زعامات قبلية محلية عن مخاوفها من وقوع انتهاكات جديدة للمليشيات ضد السكان المحليين.

وقال بيان لإعلام مليشيا "الحشد الشعبي" إن رئيس مليشيا "بدر"، هادي العامري، ونائب رئيس مليشيا "الحشد"، أبو مهدي المهندس، وصلا، اليوم، إلى مقر قيادة عمليات الجيش بالموصل، مشيراً إلى "إسناد المحور الغربي للمليشيات".

وأضاف البيان أن "عناصر "الحشد" سيتمكنون من إكمال المهمات المسندة إليهم"، مبيناً أن "المحور الغربي للموصل يضم بلدات العياضية وتلعفر والقيروان والحضر، وأن السيطرة عليه تمنع هروب عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) باتجاه سورية".

إلى ذلك، قال مصدر في قيادة عمليات الجيش في الموصل إن قادة المليشيات وصلوا إلى المحافظة فعلاً، وأنهم اجتمعوا فور وصولهم بكبار الضباط الميدانيين، مؤكداً، خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، أن الجانبين اتفقا على إسناد دور أكبر للمليشيات في المحور الغربي للموصل الذي يمتد حتى الحدود مع سورية.


ورجح المصدر أن تشهد الأيام المقبلة مشاركة قطعات مسلحة جديدة تابعة لـ"الحشد الشعبي" في المعارك التي دخلت أسبوعها الثاني، مشيراً إلى وصول مدافع وصواريخ وأسلحة متنوعة تابعة للمليشيات إلى مناطق جنوب وغرب الموصل.

وفي سياق متصل، حذر أحد وجهاء الموصل، ويدعى صباح الجبوري، من تكرار سيناريوهات القتل والخطف والاعتقال التي حدثت سابقاً في الأنبار وديالى وصلاح الدين وبابل خلال معركة الموصل، مؤكداً أن "أية مشاركة لما يسمى "الحشد الشعبي" يعني وجود انتهاكات أكيدة ضد المدنيين".

وأضاف الجبوري: "في كل مرة يقول عناصر المليشيات إنهم جاءوا محررين لا محتلين، لكنهم في كل مرة يرتكبون انتهاكات غير مسبوقة"، مطالباً رئيس الوزراء، حيدر العبادي، ونواب محافظة الموصل، بـ"التدخل لمنع تدخل أكبر للمليشيات".