منظمة الصحة العالمية تعلن حالة طوارئ صحية لمواجهة تفشي فيروس كورونا الجديد

جنيف
العربي الجديد
30 يناير 2020
+ الخط -

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، أنّ فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في الصين وانتشر في مناطق عدّة حول العالم "حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً". 

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في خلال مؤتمر صحافي عُقد في مقرّ المنظمة في جنيف إثر اجتماع طوارئ، إنّ سبب الإعلان ليس ما يجري في الصين إنّما ما يُسجَّل في بلدان أخرى، مضيفاً أنّ قلقهم الأكبر هو من إمكانية انتشار الفيروس في بلدان حيث الأنظمة الصحية أكثر ضعفاً.

وقد وصف غيبريسوس فيروس كورونا الجديد بأنّه "تفشٍّ غير مسبوق" لاقى استجابة غير مسبوقة، مشيداً بالإجراءات الاستثنائية التي اتّخذتها الصين لمواجهته ومنعه من الانتشار أكثر.


وفي حين قدّرت المنظمة حصيلة الوفيات بالصين من جرّاء الفيروس الجديد بـ 170 وفاة من بين أكثر من 7800 إصابة، أوضحت أنّ 98 إصابة سُجّلت في 18 بلداً خارج الصين من دون وقوع أيّ وفيات. كذلك، كشفت أنّ ثمّة ثماني حالات سُجّلت لانتقال الفيروس بين الأشخاص في كلّ من ألمانيا واليابان وفيتنام والولايات المتحدة الأميركية.

وفي المؤتمر الصحافي نفسه، قال رئيس لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية ديدييه حسين إنّ اللجنة اتخذت قرارها بتوافق شبه تام، مشيراً إلى أنّ القرار سوف يسمح للمنظمة بأن تضطلع بدور أكبر في ما يتعلّق باتخاذ إجراءات لمحاربة الفيروس الجديد على نطاق دولي.


دلالات

ذات صلة

الصورة
مدينة تشيناكوتا في كولومبيا (الأناضول)

اقتصاد

تشهد مدينة تشيناكوتا الكولومبية، نشاطاً سياحياً لافتاً في الآونة الأخيرة في ظل وباء كورونا.
الصورة
أسامة جحا وديما الداهوك في كندا 2 (مصطفى عاصي)

مجتمع

في كندا، استعادت عائلة أسامة جحا وديما الداهوك حياتها بعدما تركت الوطن السوري. على الرغم من أزمة كورونا التي تطاول الجميع، يتعايش الثنائي مع إعاقتَيهما وإعاقة أحد ولدَيهما ويمضيان إلى الأمام
الصورة
فرج دهام- العربي الجديد

منوعات وميديا

استولى مفهوم "الخوف السائل" الذي نحته الفيلسوف زيغمونت باومان على المعرض الأخير للفنان التشكيلي القطري فرج دهام، المقام في غاليري المرخية بمقر الفنانين (مطافئ) حتى 25 من مارس/ آذار المقبل.
الصورة
دينا دبوق- العربي الجديد

مجتمع

دينا دبوق، طالبة جامعية، من مدينة صور، جنوبي لبنان، أصيبت بفيروس كورونا الجديد قبل فترة، ثم تمكنت من الشفاء منه. مع ذلك، تؤكد أنّها تجربة قاسية جداً، في مختلف تفاصيلها، علماً أنّ آلامها استمرت رغم الشفاء

المساهمون