السيسي للبشير: يجب التوصل لاتفاق بشأن سد النهضة مع إثيوبيا بأقرب وقت

القاهرة
العربي الجديد
27 يناير 2019
أكد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير، اليوم الأحد، أهمية "تنسيق المواقف لسرعة التوصل لحل نهائي" لأزمة سد النهضة الإثيوبي، وذلك خلال المباحثات الثنائية التي جرت في القاهرة.

وقال البشير، خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب جلسة المباحثات المغلقة، إن "سد النهضة قضية حيوية لمصر والسودان، حيث إن مصر لها مصلحة كبيرة في مياه النيل، وما يجري حاليا من بناء وتشغيل سد النهضة يهم السودان ومصر، وعلينا مواصلة الاتفاق بشأن معدلات ملء السد بالاتفاق مع إثيوبيا لضمان حقوق مصر والسودان في مياه النيل وعدم التأثير عليها".

وهو ما أكده السيسي خلال المؤتمر الصحافي، قائلا "تناولنا تطورات المفاوضات حول سد النهضة وأهمية التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا في أقرب وقت".

وقال البشير: "تحدثنا عن مشروعات ربط الطرق البرية القائم، وقريبا مشروع الربط الكهربائي، وكذلك دراسات ربط السكك الحديدية التي ستجمع بين مصر والسودان، على أن تمتد إلى إريتريا وإثيوبيا وتشاد وداكار وجيبوتي"، مشيرا إلى أن "هناك تنسيقا كاملا حول القضايا المشتركة، وخاصة أمن البحر الأحمر وحماية شواطئه، حيث يعد ممرا مائيا دوليا يربط بين شرق وغرب العالم"، لافتا إلى أن "هناك اتفاقيات في هذا الشأن ستكلل بالنجاح".

كما شدد البشير على أهمية التعاون الثنائي الأمني بين مصر والسودان، لافتا إلى أن "هناك منظمات سالبة تعمل على زعزعة الأمن في المنطقة"، موضحا أنه أطْلع الرئيس السيسي على تطورات الأوضاع في السودان "بعيدا عما يثار في الإعلام، وأن الشعب السوداني واعٍ ويفوت الفرصة على كل من يحاول زعزعة استقرار بلاده".

وأعرب البشير عن رضاه بشأن مستوى العلاقات بين البلدين في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية، متحدثا عن "تطابق وجهات النظر إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأوضاع في المنطقة".


من جهته، قال السيسي إن الجهود المشتركة مع السودان طوال العام الماضي تكللت بانعقاد اللجنة العليا المشتركة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بالخرطوم، وشهدت التوقيع على 12 اتفاقية، فضلا عن تقييم مسارات تنفيذ الاتفاقيات القائمة بين البلدين في مختلف المجالات.

وأضاف السيسي خلال المؤتمر الصحافي المشترك: "تناولنا سبل تعزيز التعاون التجاري والتقدم في المشروعات المشتركة والخاصة بالربط الكهربائي ودراسات ربط السكك الحديدية، وتدريب الكوادر في العديد من القطاعات، بالإضافة إلى تطورات المفاوضات حول سد النهضة، وأهمية التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا في أقرب وقت".

وأضاف: "كما تطرقت المباحثات إلى سبل دعم تنفيذ اتفاق السلام في جنوب السودان، وجهود السودان لحل الأزمة في أفريقيا الوسطى"، لافتا إلى أن لقاءه اليوم بالبشير هو الثامن الذي يجمع بينهما، كما شهد العام الماضي زيارات متبادلة بين البلدين "تعكس التوجه والتنسيق الكامل والسعي لدعم المصالح المشتركة في كل المجالات، بما يتناسب مع حجم المصالح والروابط المشتركة التي يندر أن تتكرر في تاريخ بين أي بلدين آخرين في العالم".

ذات صلة

الصورة
إثيوبيا تتمسك بملء السد بشروطها (إدواردو سوتيراس/ فرانس برس)

سياسة

أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن تواصل الوزير سامح شكري، على مدار الأيام الأخيرة، من خلال عدد من الاتصالات الهاتفية مع العديد من أعضاء الكونغرس الأميركي، وذلك في إطار التواصل المستمر مع الجانب الأميركي على صعيد كافة دوائر صنع القرار والتأثير.
الصورة
سياسة/سد النهضة/(إدواردو سوتيراس/فرانس برس)

أخبار

جدّد السودان، تحفظه، اليوم الإثنين، على الإجراء الأحادي من جانب إثيوبيا، بالبدء في ملء سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق مع كل من السودان ومصر، داعياً إلى تأجيل التفاوض لأسبوع واحد لإجراء المزيد من المشاورات.
الصورة
إثيوبيا تتمسك بملء السد بشروطها (إدواردو سوتيراس/ فرانس برس)

منوعات وميديا

حلقة جديدة من الاستفزاز تفاعل معها المغردون، فور انتهاء إثيوبيا من ملء المرحلة الأولى من بحيرة سد النهضة، وتوصيات "الاتحاد الأفريقي" بعقد اتفاق ملزم بين مصر والسودان وإثيوبيا.
الصورة

سياسة

سيؤدي خروج إثيوبيا منتصرة من القمة الأفريقية إلى عدد من الآثار السلبية، خصوصاً على مصر، إذ إنها قد تتجرأ على مياه النيل مستقبلاً، من دون رادع، وتكرر مطلبها الرئيسي، وهو إعادة بحث موضوع محاصصة مياه النهر.