الزي المصري التقليدي: هل وجُد يوماً؟

الزي المصري التقليدي: هل وجُد يوماً؟

28 مارس 2016
الصورة
أزياء تقليديّة شعبيّة مصرية (Getty)
+ الخط -
لم يخطئ المتنبي حين عبر عن الوضع في مصر بالمتناقض، فكل شيء في مصر يحتمل التأويل، وكل أمر له نقيض، حتى الأزياء التي يرتديها المصريون. ففي بلدٍ صنع حضارة عظيمة منذ أكثر من 7 آلاف عام، لم يجتمع شعبها على زي واحد طوال تاريخه ليمثل تراثاً، أو زياً فلكلورياً كباقي دول العالم. إذْ لا يوجد زي فلكلوري مصري يعبر عن الهوية المصرية، كالساري الهندي، أو القفطان المغربي، أو القمباز الأردني.
فعلى مدى العصور، تغيرت ملابس المصريين وحوى كل ركن من أركان مصر زياً مختلفاً عن نظيره. ففي النوبة، كان ثوب "الجرجار"، وهو عبارة عن ثوب مُحاك من قماش التل الأسود الرقيق، ومُزيَّن برسومات منمنمة بنفس اللون، أشهرها ورق العنب والهلال، والنجمة قديماً، واليوم تنوعت لتشمل القلوب والورود والعديد من الأشكال الأخرى. وفي صعيد مصر، تحديداً، في محافظتي المنيا وبني سويف، ترتدي المرأة "الملس"، وهو عبارة عن جلباب أسود فضفاض وغير مزين.
الأزياء في مصر ترتبط بوجود أزياء أخرى تدخل عليها، فكانت الأزياء الفرعونية، وبعد ذلك الأزياء اليونانية مع الإسكندر الأكبر، ثم الأزياء الرومانية. وأخيراً، أزياء العصر المصري الحديث. لا يرتبط المصري بزي بعينه، كما يؤكد الباحث والمؤرخ عبد العزيز جمال الدين، قائلاً "المصريون لديهم ميزة، والبعض يعتبرها عيباً، وهي عدم الالتزام بشكل عام"، موضحاً "غير ملتزمين بملبس أو مأكل أو مشرب كأغلب شعوب العالم، ولا يتأثرون بالدخلاء والمحتلين، لكنهم يأثرون فيهم ويصبغونهم بصبغتهم، فيمصروا المحتل بثقافته وآرائه وملابسه، وكل ما يعنيهم هو الثقافة، حتى ولو أجنبية".
ويؤكّد جمال الدين أن الزي الوحيد الذي استمر على مدى عصور هو الزيُّ الرسميُّ الأزهري، قائلاً "منذ اختراع الزي الأزهري حتى اليوم، وهو على حاله لم يتغيّر. وهو الزيٌّ الوحيد الذي يمكن الإشارة إليه بأنه زيٌّ ثابتٌ وأصيل"، مضيفاً "لكن، لا يمكن الجزم بوجود زي مصري أصيل، أو زي تراثي أو تقليدي، فالأزياء اختلفت على مدى العصور، كما أنَّ لكلّ محافظة أو إقليم في مصر، ملبسه الخاص، والذي يتغير كذلك على مدى العصور"، موضحاً: "نحن من الشعوب التي اختلطت بالعالم ومزجت بين الثقافات المختلفة، لتخرج بثقافة معينة".
ويشير، جمال الدين إلى بعض العوامل التي ساهمت في عدم وجود زي موحَّد، قائلاً "الولاء، بمعنى أن المصري عندما كان يعمل عند شخص تركي أو إنجليزي أو يوناني، كان يرتدي نفس ملابسه"، مضيفاً "التشبه، وهو محاولة البعض التشبه بملبس الثقافات المختلفة". ويوضح "حتى القوانين التي وضعت في فترات سابقة لتوحيد الزي سقطت بعد فترة، كالطربوش الذي دخل إلى مصر مع العثمانيين، وكان زياً شعبياً انتهى مع انتهاء العصر الملكي". متابعاً: "والبدلة الشعبية التي اقترحها الرئيس، أنور السادات، في محاولة منه لجعلها زياً موحداً للمصريين، وهي بدلة صيفية خفيفة مصنوعة من الكتان بجيوب كبيرة، انتشرت فترة ثم اختفت"، قائلاً "اللبس المصري الأصيل كان الدثية، وهي أشبه بالعباية القصيرة وكان يلبِسُها السقا قديماً، وأيضاً، الطاقيّة التي يُغَطَّى بها رأس الرجل، وهي شبيهة بتاج مينا موحد القطرين القبلي والبحري، وهي طاقية مرتفعة حمراء، وما زالت موجودة حتى اليوم في بعض قرى الصعيد".
ويشير جمال الدين إلى بعض الأزياء التي ارتبطت بمناطق بعينها، مثل، الزي الفلاحي، وهو جلباب واسع يرتديه الفلاح، وتحته سروال من القطن، يصل طوله إلى ما بعد الركبتين، وهو واسع، بحيث يتيح له الحركة بسهولة أثناء العمل، ويشده حول وسطه. أما خارج أوقات العمل، فيرتدي جلباباً آخر من الصوف، لا يختلف عن جلباب العمل في التصميم، ويضع على كتفه عباءة أو يلبس اللبدة، والعمامة على الرأس.
وترتدي المرأة الفلاحة نوعين من الثياب، أحدهما، للمنزل والعمل في الحقل، والآخر، للخروج في المناسبات والأعياد. أما في دارها، فتلبس الفلاحة جلباباً من القطن المنقوش بألوان زاهية، وأكمام طويلة. وتميل ملابس الفلاحة إلى التكسيمة في منطقة الصدر، ثم ينزل باتساع دون تضييق الوسط، وقد توجد بعض الثنيات في الثوب للزينة، ولا تختلف الخطوط الرئيسية في ثياب الخروج عن ثياب العمل أو المنزل، إلا من حيث اللون الذي يكون غالباً أسود.
كما أن أغلب ملابس الفلاحات هي من النوعيّة اللامعة، وتكون مطرّزة بالخرز الملون، والخيوط اللامعة، كما تستخدم القرويات منديل الرأس المثلث الشكل، المعروف باسم المنديل "أبو أوية".
أمَّا في صعيد مصر، وبالتحديد في محافظات بني سويف والفيوم والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان، فترتدي المرأة خارج المنزل جلباباً أسود ترتديه على ثوبها المنزلي، وبينما ترتدي نساء إسنا، ثياباً تشبه الجلباب البلدي الطويل المعروف باسم "القفطان"، ترتدي نساء الأقصر "الجبة"، وفي بني سويف والمنيا ترتدي النساء "الملس"، إلى جانب رداء آخر يأخذ منتصف دائرة ويسمى "شقة"، وتستخدم "البردة" في أسيوط، وهي تُصْنَع يدوياً من الصوف الأسود، وهناك، أيضاً، "الحبرة" التي تصنع من الحرير أو القطن.
وتتنوع الأزياء الشعبية تبعاً لكلّ من المرحلة التاريخيّة والبيئة الجغرافيّة والفئات العمريّة والمكانة الاجتماعيّة. إذْ نجد أن ثوب المرأة البدوية يختلف عن ثوب الفتاة، من حيث لون التطريز. فصدر ثوب الفتاة والأكمام يكون من اللون الأحمر الزهر، وباقي تطريز الثوب من الأمام والخلف، يكون باللون الأزرق، ويطلق عليه "الأشهب". ويتم تغيير اللون الأزرق إلى اللون الأحمر، عندما تنجب المرأة، أو تقوم بإضافة اللون الأحمر على التطريز باللون الأزرق، وذلك للإعلان عن أنها أصبحت متزوجة.

اقرأ أيضاً: فيديو..لحظات تحبس الأنفاس لهبوط طائرة من دون العجلات الأمامية 

دلالات

المساهمون