الرئيس الجزائري يدين الانقلاب الفاشل في تركيا

الرئيس الجزائري يدين الانقلاب الفاشل في تركيا

18 يوليو 2016
الصورة
تنديد واسع بالمحاولة الانقلابية (آلان جوكار/ فرانس برس)
+ الخط -
أكد الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، الأحد، في برقية وجهها إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان، شجب الجزائر للمحاولة الانقلابية في تركيا وجدّد مساندة الجزائر وتضامنها مع بلاده في هذه الظروف الأليمة.

وجاء في برقية الرئيس بوتفيلقة "تلقيت بغاية الارتياح خبر انفراج الأزمة الأمنية التي حلت ببلدكم الشقيق، وكان ذلك بفضل تجند قواه الحية التي التفت حولكم".


وأضاف الرئيس الجزائري مخاطباً نظيره التركي "إثر هذه المحنة العصيبة، أتقدم إليكم، فخامة الرئيس، بتعازينا الحارة في الهالكين من الرجال والنساء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الديمقراطية ومؤسسات الجمهورية"، مشيراً إلى أنه "يمكن للشعب التركي وحكومته وأنتم شخصياً أن تعولوا على دعم الجزائر في هذه الظروف الأليمة".

وجدد بوتفليقة مساندته وتضامنه مع الرئيس أردوغان وقال "لا يسع بلادي إلا إدانة هذه المحاولة الانقلابية التي جاءت للإخلال بالنظام الدستوري القائم، والتي من شأنها أن تقوض تقويضاً فادحاً السلم والاستقرار في بلدكم الكبير وكذا في المنطقة وفي العالم".


وأثير جدل سياسي وإعلامي في الجزائر بسبب تأخّر إعلان الحكومة الجزائرية عن موقفها أو إدانتها الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا.

وكانت أحزاب سياسية جزائرية قد دانت الانقلاب الفاشل على الديمقراطية في تركيا.

واستنكر بيان لحركة مجتمع السلم، أكبر الأحزاب الإسلامية في الجزائر، "الانقلاب الفاشل التي حدث في تركيا في محاولة يائسة من الانقلابيين للاعتداء على الشرعية الديمقراطية التي أسفرت عن رئيس وحكومة منتخبين من قبل الشعب التركي".

وحيا بيان الحركة "الشعب التركي الذي خرج إلى الميادين دفاعاً على بلده وأمنه وصوناً لديمقراطيته ومؤسساته المهددة من قبل أطراف في الداخل والخارج".

وترى الحركة أن هناك أطرافاً دولية أزعجها الدور البارز لتركيا إقليمياً، وتطورها الاقتصادي الداخلي، ما دفعها إلى محاولة الحد من هذا الدور والتطور.


المساهمون