البورصات العربية تواصل خسائرها على وقع "كورونا"

03 فبراير 2020
الصورة
متعامل يراقب مؤشر تداول بالرياض (Getty)
+ الخط -



واصلت معظم بورصات الخليج الرئيسية خسائرها اليوم الاثنين، مقتدية بالأسواق العالمية، وسط مخاوف من تأثير فيروس كورونا على الطلب في الصين. لكن دبي خالفت الاتجاه العام بفضل قطاع الخدمات المالية.

وفقد المؤشر القطري 1.1 بالمئة؛ حيث تراجعت جميع أسهمه إلا واحدا، وفقد سهم مسيعيد للبتروكيماويات 5.2 بالمئة والبنك التجاري القطري 2.3 بالمئة.

وتراجع المؤشر السعودي 0.6 بالمئة، حيث فقد سهم مجموعة سامبا المالية 2.7 بالمئة بعد يوم من إعلان تراجع الأرباح السنوية قبل الضريبة والزكاة.

ونزل سهم البنك السعودي البريطاني ثلاثة بالمئة. وعكس سهم أرامكو السعودية اتجاهه ليغلق مستقرا بعدما سجل أقل مستوى منذ بدء تداوله في 11 ديسمبر/ كانون الأول.

وانخفض السهم في الجلسة السابقة، بعدما أعلن الحوثيون في اليمن عن شن هجمات بصواريخ وطائرات مسيرة على أهداف سعودية من بينها منشآت لأرامكو.

كذلك عكس مؤشر أبوظبي الاتجاه ليغلق منخفضا 0.8 بالمئة، ونزل سهم بنك أبوظبي الأول 1.7 بالمئة، والعالمية القابضة 3.1 بالمئة بعد مكاسب لأحد عشر يوما. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الشركة ارتفاع أرباحها السنوية وقالت إنها ستفتح محادثات للقيام بعملية استحواذ.

وخارج الخليج، نزل المؤشر المصري القيادي 0.1 بالمئة. وفقد سهم المصرية للاتصالات 7.6 بالمئة لينهي مكاسب دامت لأربعة أيام.

جاءت المكاسب بفعل صفقة بيع مجموعة فودافون العالمية حصتها في فودافون مصر البالغة 55 بالمئة. وفي الأسبوع الماضي، قالت المصرية للاتصالات إنها لا تعتزم بيع حصتها البالغة 45 بالمئة.

وفي دبي، زاد المؤشر 0.2 بالمئة وارتفع سهم إعمار العقارية 1.3 بالمئة وسهم عمان للتأمين 11.3 بالمئة، وهو أكبر مكسب له خلال اليوم منذ أغسطس/ آب.

(رويترز)

المساهمون