الانقلاب الفاشل يفاقم أزمة السياحة التركية

18 يوليو 2016
الصورة
توقعات بتراجع السياحة التركية خلال العام الجاري (Getty)
+ الخط -

وجّهت محاولة الانقلاب الفاشل في تركيا ضربة جديدة للسياحة المحلية التي تضررت كثيراً خلال الأشهر الأخيرة من تفجيرات عدة، إضافة إلى توتر علاقات موسكو وأنقرة بعد قيام سلاح الجو التركي بإسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية.

وقالت مصادر خاصة، لـ"العربي الجديد"، إن الانقلاب الفاشل تسبب في إلغاء رحلات سياحية وحجوزات.

وقال غياث حسن، وهو عامل في شركة "جاغوار" السياحية في إسطنبول، إن محاولة الانقلاب أثرت بشكل مباشر على السياحة التركية، حيث غادر سياح المنتجعات المحلية، إضافة إلى إلغاء حجوزات ورحلات.

وأضاف، في تصريحات لـ"العربي الجديد": "لقد تم إلغاء حجوزات سياح أوروبيين، في حين تم تأجيل حجوزات سياح آخرين من دول الخليج إلى شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول المقبل".

ورأى المتحدث نفسه أن تداعيات المحاولة الانقلابية على السياحة التركية كانت أقوى من تأثيرات التفجيرات والأعمال الإرهابية التي شهدتها تركيا في وقت سابق، متوقعاً أن تستمر هذه الأزمة إلى حين استقرار الأوضاع في البلاد.

وتابع: "هذا الموسم ضرب وما عاد ممكناً استقبال ما كنا نطمح إليه من سياح".

من جهتها، أكدت المرشدة السياحية، فاطمة غول، استقبال سياح من أوروبا بعد استئناف حركة الطيران بشكل طبيعي إلى المطارات التركية، مشيرة، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، إلى أن حجم الرحلات لا يرقى إلى مستوى التطلعات.

وأشارت غول، التي تعمل مرشدة في منطقة تقسيم الشهيرة في إسطنبول، إن بعض السياح غيروا وجهاتهم من أنقرة وإسطنبول إلى مدن أخرى على ضفاف البحر الأسود.

ولفتت إلى إقدام شركات سياحية على اتخاذ إجراءات لجذب السياح من قبيل تخفيض أسعار الفنادق بنسب وصلت إلى 40% وزيادة الجولات السياحية.

وكانت السياحة التركية قد تلقت ضربات عدة خلال العام الجاري، إذ شهد شارع الاستقلال في منطقة تقسيم تفجيراً في شهر مارس/آذار، فضلاً عن التفجير الانتحاري، الذي ضرب ميدان السلطان أحمد (قرب الجامع الأزرق وآيا صوفيا) في يناير/كانون الثاني، وراح ضحيته 10 سياح أجانب بينهم تسعة ألمان، فضلاً عن جرح 15 سائحاً آخرين.

وفي 28 يونيو/حزيران الماضي، استهدفت تفجيرات مطار أتاتورك في إسطنبول، وذلك قبيل أيام من عودة السياح الروس إلى تركيا، حيث وصل أول فوج سياحي روسيا إلى مدينة أنطاليا يوم 09 يوليو/تموز الجاري.

وتسود توقعات بتراجع السياحة التركية بشكل كبير خلال العام الجاري، وذلك بعد انخفاض عدد السياح الوافدين على البلاد خلال السنة الماضية إلى 36 مليون سائح مقابل 41.5 مليون سائح في 2014.

المساهمون