الأردن: انتهاء العملية الأمنية بإربد والحصيلة 8 قتلى

عمّان

محمد الفضيلات

avata
محمد الفضيلات
02 مارس 2016
+ الخط -
أعلن المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، فجر اليوم الأربعاء، ارتفاع حصيلة العملية الأمنية التي انطلقت في مدينة إربد مساء أمس الثلاثاء وانتهت فجر الأربعاء، إلى سبعة قتلى، إضافة لأحد عناصر قوات الدرك، فيما أقرت السلطات بأن المجموعة المستهدفة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، بعدما وصفتهم أمس بأنهم "خارجين عن القانون".
وبدأت العملية الأمنية التي استهدفت محاصرة واعتقال مجموعة من أعضاء التيار السلفي الجهادي المرتبطين بـ(داعش)، عند الساعة الخامسة من مساء أمس الثلاثاء واستمرت حتى الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء.

ووصف شهود عيان من المدينة الواقعة على بعد 80 كيلومتراً شمال عمّان والقريبة من الحدود السورية ما عاشته مدينتهم "بالحرب"، مشيرين في حديثهم لـ"العربي الجديد" إلى سماعهم أصوات انفجارات قوية وتبادل غزير لإطلاق الرصاص، إضافة إلى أصوات الطائرات العامودية التي أسندت القوة الأمنية المهاجمة.

وبدأت العملية الأمنية بمداهمة لمجموعة سلفية كانت تتواجد في منطقتي حنينا ومخيم إربد للاجئين الفلسطينيين الواقعتين شمال وسط المدينة، وعمدت القوة الأمنية في وقت سابق للمداهمة التي تحولت إلى اشتباك مسلح أدى إلى إغلاق المحال في السوق التجاري وقطع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة من المدينة، إضافة إلى إجلاء المواطنين المقيمين في مناطق قريبة من مسرح المداهمة.

وفيما أصر الأمن الأردني في بيانين منفصلين صدرا حول سير العمليات الأمنية، على تسمية المستهدفين بالعملية بـ"الخارجين على القانون"، قال رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، اليوم الأربعاء، أن المجموعة الخارجة عن القانون التي داهمتها قوات الأمن في مدينة أربد أمس، مجموعة إرهابية تنتمي إلى تنظيم إرهابي.

بدوره، أكد مصدر رسمي أردني، إلى أن التنظيم المقصود هو تنظيم "داعش الإرهابي".

وكانت مصادر سلفية قد أكدت لـ"العربي الجديد"، أن المستهدفين هم عناصر مرتبطون بتنظيم "داعش"، وهو ما أكدته مصادر محلية أيضاً.

وتعتبر مدينة إربد من المعاقل الرئيسية للتيار السلفي الجهادي، وتقدر مصادر غير رسمية عدد السلفيين فيها بنحو 3 آلاف، بينهم متعاطفون مع تنظيم "داعش".

وعلم "العربي الجديد" أن القوات الأمنية نفذت خلال الأسابيع الماضية مداهمات في مناطق الشمال جرى خلالها اعتقال عناصر من التيار السلفي الجهادي بينهم عناصر من جنسيات عربية، وهي الحملات التي كانت تتم بصمت وهدوء، خلافاً للمداهمة التي نفذت الثلاثاء وتحولت إلى اشتباك مسلح.

اقرأ أيضاً: قتلى وجرحى في اشتباكات بين الأمن الأردني ومسلحين

ذات صلة

الصورة
تظاهرات الدعم لغزة/من التظاهرة التي خرجت أمس في عمّان دعماً لغزة (العربي الجديد)

سياسة

خرجت اليوم الجمعة، تظاهرات الدعم لغزة وفلسطين في عدد من العواصم والمدن العربية، وتحديداً في الأردن والمغرب واليمن، ولا سيما بعد صلاة الجمعة.
الصورة
تواصل الاحتجاجات ضد "هيئة تحرير الشام"، 31/5/2024 (العربي الجديد)

سياسة

شهدت مدن وبلدات في أرياف محافظتي إدلب وحلب الواقعة ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام احتجاجات ضد زعيمها أبو محمد الجولاني وجهازها الأمني
الصورة
زيد أبو يمن تأهل مؤخراً لأولمبياد باريس (الأولمبية الأردنية/Getty)

رياضة

توج البطل الأردني، زيد أبو يمن مسيرة 25 عاماً في لعبة كرة الطاولة التي عشقها ومارسها منذ نعومة أظفاره بصعود تاريخي إلى أولمبياد باريس 2024.

الصورة
مئات يترقبون انتشال المساعدات على شاطئ بحر غزة (محمد الحجار)

مجتمع

يواصل الفلسطينيون في قطاع غزة ملاحقة المساعدات القليلة التي تصل إلى القطاع، وبعد أن كانوا يلاحقون الشاحنات، أصبحوا أيضاً يترقبون ما يصل عبر الإنزال الجوي.
المساهمون