احتجاجات في آسيا رفضاً للقرار الأميركي بشأن القدس: جرح لن يندمل

إسطنبول
باسم دباغ
08 ديسمبر 2017
+ الخط -
تتواصل الاحتجاجات والتحرّكات الشعبية، اليوم الجمعة، في عدد من الدول الآسيوية، رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وخرج آلاف المحتجين في تركيا وإندونيسيا وماليزيا وباكستان في مسيرات، اليوم الجمعة، لإدانة قرار واشنطن، فيما شدّدت السلطات الأمن حول سفارات الولايات المتحدة في هذه البلدان.

ففي تركيا، اندلعت مظاهرات في مختلف المدن، احتجاجاً على قرار الإدارة الأميركية، بينما دعت خطبة الجمعة الموحّدة في تركيا الأتراك والمسلمين إلى نصرة الفلسطينيين.

وشدّد آلاف الخطباء في جميع مساجد تركيا على أن "القدس هي قرة عين المسلمين"، في خطبة اليوم التي عنونتها رئاسة الشؤون الدينية التركية بـ "القدس: جرحنا الذي لا يندمل".

وأشادت الخطبة بمكانة القدس والمسجد الأقصى المبارك بالنسبة إلى العالم الإسلامي والإنسانية جمعاء، مشيرة إلى محاولات احتلال وتهويد المدينة المقدسة بالكامل وممارسات القمع والعنف والعزلة التي يعيشها الفلسطينيون في القدس وما حولها، فضلاً عن سلب الحريات الدينية والفكرية واستهداف الأعراض وكرامة الأبرياء.

وقال الخطباء: "يتم العمل اليوم على احتلال القدس وتهويدها، وهناك محاولات لاتخاذها عاصمة لإسرائيل من دون أن تقيم وزناً للإنسانية والأعراف والحقوق الدولية".

وشددت الخطبة على أن "هذا النوع من المحاولات المنكرة التي لا يمكن قبولها هو ضربة عنيفة لوجدان الإنسانية، وخطوة خطيرة لزعزعة الأمن والسلام"، مشيرة إلى أن "محاولات تهويد القدس تُثير قلق كل إنسان يملك حسّاً سليماً".

ودعت الخطبة إلى استنكار ورفض محاولات تهويد القدس، مؤكّدة أن "الشعب التركي حافظ ولا يزال على الروابط المعنوية التي تربطه بالقدس والمسجد الأقصى وبإخوانه الفلسطينيين المظلومين".

في غضون ذلك، انطلقت احتجاجات واسعة في عدد من المدن التركية دعت إليها مختلف منظمات وفعاليات المجتمع المدني، للاحتجاج على قرار الإدارة الأميركية.

وهتف المتظاهرون بأن "مدينة القدس إسلامية" "والقدس كرامة المسلمين"، ورفعوا لافتات تندّد بالولايات المتحدة وتؤكد على انتصار المقاومة الفلسطينية.

وفي ماليزيا، تجمع آلاف عدة من المحتجين وأخذ بعضهم يردّد هتافات معادية للولايات المتحدة وأحرقوا دمية على شكل ترامب، أمام السفارة الأميركية في العاصمة كوالالمبور، بحسب وكالة "رويترز".

وقاد المسيرة زعماء من حزب "المنظمة الوطنية المتحدة للملايو" الحاكم والحزب "الإسلامي الماليزي".

وفي إندونيسيا، وصل مئات المحتجين إلى السفارة الأميركية في جاكرتا؛ عاصمة أكبر الدول الإسلامية من حيث عدد السكان، بحسب الوكالة نفسها.

وارتدى بعض المحتجين الكوفية الفلسطينية الشهيرة ولوّحوا بالعلم الفلسطيني، فيما كبّر آخرون.

وحثّ الرئيس جوكو ويدودو الولايات المتحدة على إعادة النظر في القرار وطلب من وزير الخارجية استدعاء السفير الأميركي لتوضيح الأسباب التي دفعت إليه.

وفي باكستان، أعلنت الجماعة الإسلامية، وهي الحزب الإسلامي الرئيسي في البلاد، عن انطلاق مسيرات في المدن الكبرى كافة، رفضاً لقرار ترامب.





ذات صلة

الصورة
وقفة فلسطينية رفضاً لإجراء الانتخابات دون القدس (العربي الجديد)

سياسة

نظمت القوى الوطنية والإسلامية وقفة أمام مقر المجلس التشريعي في رام الله، وسط الضفة، تحت عنوان "لا انتخابات دون القدس"، بمشاركة العشرات من عدد من الفصائل، بحضور لافت من حركة "فتح"، وخصوصاً من القدس المحتلة، وشخصيات رسمية.
الصورة
الحراك الجزائري - العربي الجديد

سياسة

عاد الحراك الطلابي في الجزائر إلى الشارع، في رابع أسبوع على التوالي يتظاهر فيه الطلبة في العاصمة وعدة مدن جزائرية، للمطالبة بالحريات والانتقال الديمقراطي الحقيقي وتمدين الحكم، ورفضاً للانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في 12 يونيو/ حزيران المقبل.
الصورة
تظاهرة جمعة الغضب(العربي الجيديد)

مجتمع

شارك الآلاف من المتظاهرين من فلسطينيي الداخل في مظاهرة اليوم، بعد صلاة الجمعة ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة الإسرائيلية.
الصورة
تضامن فلسطيني مع فادي عليان حارس الأقصى وإقامة صلاة الجكعة قرب منزله الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي (فيسبوك)

مجتمع

في محيط ما كان مسكناً يؤوي عائلة حارس المسجد الأقصى المبارك، فادي عليان، تجمعت حشود من المواطنين اليوم الجمعة، لتقيم الصلاة قرب أنقاض وركام المسكن ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، في رسالة لتعزيز صمود العائلة في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.