إضراب مدارس جنوب ووسط العراق يتواصل: "ماكو وطن ماكو دوام"

24 نوفمبر 2019
الصورة
إضراب مدارس جنوب ووسط العراق يتواصل (فيسبوك)
+ الخط -
تحت شعار "ماكو وطن ماكو تعليم" الذي أطلقه متظاهرون مطلع الأسبوع الماضي، يتواصل إضراب آلاف المدارس بمناطق جنوب ووسط العراق، ومناطق عدة من العاصمة بغداد للأسبوع الثاني على التوالي، رغم تهديدات وزارة التربية للمعلمين المضربين بعقوبات صارمة، وللطلاب بإلغاء عطلة منتصف العام وأيام الإجازات.
وظهر على أبواب المدارس المغلقة لافتات وكتابات متعددة منها "إضراب"، و"ماكو وطن ماكو تعليم"، أو "ماكو وطن ماكو دوام"، فضلا عن عبارات "مغلق بأمر الطلاب"، و"مغلق باسم الشعب".
وقال مسؤول حكومي في بغداد، لـ"العربي الجديد"، إن عدد المدارس التي أغلقت بفعل الإضراب يقدر بالآلاف، وهناك كليات ومعاهد التحقت بالإضراب، مؤكدا أن الإضراب تواصل اليوم الأحد، بعد أن كان ينتظر من نقابة المعلمين أن تلعب دورا في إنهائه.
وأوضح المسؤول الحكومي الذي طلب إخفاء هويته، أن مدارس محافظات ذي قار والبصرة وميسان جنوبي العراق كانت الأبرز في إضراب المدارس، وقسم محدود من الطلاب عادوا اليوم إلى مدارسهم، لكن الغالبية لم تداوم في المدارس".
وينقسم أولياء أمور الطلاب حول الإضراب الذي يدخل أسبوع الثاني، وقال محمد عودة إنه قلق من استمرار الإضراب، وإنه يجب أن يكون هناك استثناء للمدارس حتى لا يتضرر الطلاب، مضيفا لـ"العربي الجديد"، أنه "يمكن ترتيب فعاليات لطلاب المدارس يشرح لهم فيها المدرسون خطر الطائفية، ويحدثونهم عن أضرار فساد الطبقة الحاكمة، وما يجب إصلاحه، وأسباب التظاهرات، أما ما يجري حاليا فهو غير صحيح".



وقال سعد جاسم لـ"العربي الجديد"، إن "الإضراب ورقة ضغط على الحكومة، ويجب على الكل المشاركة به. أنا مؤيد للإضراب وعلى كل مواطن أن يضحي بطريقة ما كي نخرج من حفرة الفشل الحالية التي وقعنا بها عام 2003".

وأوضح مدير مدرسة الازدهار في البصرة، علي محمد، إن "الطلاب لم يدخلوا المدرسة منذ الأسبوع الماضي، رغم أن كادر التدريس موجود. كتب المتظاهرون على باب المدرسة ماكو دوام ماكو تعليم، فاعتبر الطلاب وأوليائهم ذلك إعلانا بغلق المدرسة".
ولوحت الحكومة العراقية بمعاقبة المحرضين على الإضراب وفقا لقانون الإرهاب، وتوعدت بتوزيع قوات أمنية عند المدارس والكليات، وأعلنت من خلال مكبرات صوت على سيارات الشرطة في عدد من محافظات الجنوب بوجوب إنهاء الإضراب، لكن أيا من المدن لم تستجب لتلك الدعوات.



وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات الجنوب والوسط تظاهرات متواصلة من الخامس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كانت قد انطلقت في الأول من الشهر ذاته، لكنها توقفت لنحو أسبوعين، قبل أن تعود مجددا بمنحى أكثر حدة واتساعا، وتسببت موجة القمع بمقتل نحو 340 متظاهرا حتى الآن، وإصابة الآلاف، عدا عن اعتقال المئات.
ويرفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط الحكومة العراقية وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة في البلاد تحت إشراف أممي، ونصب محكمة لقضايا الفساد التي وقعت منذ عام 2003.

المساهمون