أنقرة: وصول قوات سعودية لتركيا استعدادا لضرب "داعش"

أنقرة: وصول قوات سعودية لتركيا استعدادا لضرب "داعش"

13 فبراير 2016
الصورة
التدخل بريّاً سيسهم في القضاء على "داعش" (Getty)
+ الخط -


أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، أن "المملكة العربية السعودية شرعت في إرسال وحدات برية وطائرات حربية إلى قاعدة عسكرية بتركيا، استعدادا للشروع في ضرب معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سورية".

وشدد جاووش أوغلو، خلال حديثه مع عدد من الصحافيين الذين رافقوه لحضور مؤتمر للأمن في ميونيخ، أن أنقرة كانت منذ البداية مع التدخل العسكري البري لضرب التنظيم، معتبراً أنه "لا بد من القيام بعملية برية، وإن تم التوافق على الاستراتيجية، تستطيع كل من السعودية وتركيا المشاركة في هذه العمليات".

وأكد أن "السعوديين مصممين على مكافحة الإرهاب في سورية، ولا يمكننا القبول بالوصول إلى المرحلة التي تريدها روسيا بالاختيار بين أحد الشيطانين داعش أو النظام السوري".

وأضاف "خلال كل اجتماع للتحالف، كنا دائما نشدد على ضرورة وضع استراتيجية موسعة بنتائج واضحة في إطار الحرب على تنظيم داعش الإرهابي".

كما أوضح الوزير التركي أنه "في حال وضع مثل هذه الاستراتيجية، فقد تشرع تركيا والمملكة العربية السعودية في إطلاق عملية عسكرية برية".

وأكد أنه يجري إرسال الجنود والطائرات العسكرية إلى قاعدة إنجرليك الجوية، القريبة من الحدود السورية، من دون أن يفصح عن أي أرقام محددة.

وأكد عدد من وسائل الإعلام التركية المقربة من الحكومة، ونقلا عن مصادر عسكرية لم تسمها، توجه ما بين 8 و10 طائرات سعودية إلى قاعدة إنجرليك الجوية التركية خلال الأسابيع القادمة، بينما أكدت هيئة الأركان التركية، ولأول مرة منذ إسقاط الطائرة الروسية، قيام 8 مقاتلات تركية من نوع "إف-16"، بطلعات جوية تفقدية على طول الحدود التركية السورية.

وتشير هذه التصريحات إلى قرب ساعة الصفر للشروع في ضرب "داعش" في سورية بعدما شددت السعودية عزمها على ذلك، من خلال تصريحات العميد أحمد عسيري، المستشار في وزارة الدفاع السعودية، والمتحدث باسم التحالف العربي في اليمن، الذي أكد استعداد بلاده لإرسال قوات برية إلى سورية "بمجرد اتخاذ التحالف الدولي قرارا بذلك" موضحاً أن قرار بلاده إرسال قوات إلى سورية "لا رجعة فيه".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد رحبت باستعداد الرياض إرسال قوات برية لمحاربة "داعش" في سورية، بعدما أعلن عن ذلك وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، الذي لفت إلى أن موقف واشنطن كان "مؤيدا وإيجابيا"، في أعقاب لقاء ثنائي مع نظيره الأميركي، جون كيري في واشنطن قبل أيام، وأكد الجبير أن دول التحالف الدولي لمحاربة "داعش" تتوقع قيادة الولايات المتحدة للعملية البرية "على أن تقوم المملكة بدور رئيسي فيها".


المساهمون