أميركا غير قلقة على اقتصادها وسط مؤشرات قوية

04 فبراير 2020
الصورة
لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض (Getty)
+ الخط -

وسط مؤشرات اقتصادية قوية تبدو أميركا غير قلقة على اقتصادها من فيروس كورونا. وقال لاري كودلو، المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، في مقابلة مع شبكة "فوكس بيزنس"، إن تفشي فيروس كورونا سيكون له على الأرجح بعض التأثير على سلاسل الإمداد للولايات المتحدة، لكن التأثيرات لن تكون كارثية.

وحسب رويترز، قال كودلو "الأمر ليس كارثياً. ليست كارثة"، مضيفاً في وقت لاحق "واجهنا هذا سابقاً وأعتقد فقط أن التأثير ضئيل".

وفي أول المؤشرات الإيجابية للاطمئنان الأميركي، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية حوالي واحد بالمائة عند الفتح اليوم الثلاثاء، مواصلة تعافيها للجلسة الثانية من عمليات بيع سادت الأسبوع الماضي بفعل الفيروس التاجي، حيث هدأت مخاوف المستثمرين عقب تدخل جديد من البنك المركزي الصيني.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 296.93 نقطة، بما يعادل 1.05 بالمائة، ليفتح عند 28696.74 نقطة، وزاد المؤشر "ستاندرد اند بورز 500" بمقدار 31.69 نقطة أو 0.98 بالمائة، مسجلاً 3280.61 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 124.99 نقطة أو 1.35 بالمائة إلى 9398.39 نقطة.

وفي مؤشر آخر على القوة الاقتصادية في أميركا، زادت الطلبيات الجديدة على السلع أميركية الصنع بأعلى وتيرة في حوالي عام ونصف العام في ديسمبر/ كانون الأول، في ظل طلب قوي على الطائرات العسكرية، لكن ضعف إنفاق الشركات على المعدات يشير إلى أفق محدود لانتعاش قطاع الصناعات التحويلية، حتى مع تحسن ثقة الشركات.

وقالت وزارة التجارة الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن الطلبيات على سلع المصانع ارتفعت 1.8 بالمائة، وهي أكبر زيادة منذ أغسطس/ آب 2018. وجرى تعديل بيانات نوفمبر/ تشرين الثاني بالخفض لتظهر تراجع الطلبيات 1.2 بالمائة بدلاً من 0.7 بالمائة في القراءة السابقة. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا زيادة طلبيات المصانع 1.2 بالمائة في ديسمبر/ كانون الأول.

ونزلت طلبيات المصانع 0.6 بالمائة في 2019. وارتفعت شحنات السلع المصنعة 0.5 بالمائة في ديسمبر/ كانون الأول بعد زيادة 0.3 بالمائة في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقالت الحكومة أيضاً إن طلبيات السلع الرأسمالية غير العسكرية باستثناء الطائرات، التي تعتبر مقياساً لخطط إنفاق الشركات على المعدات، انخفضت 0.8 بالمائة في ديسمبر/ كانون الأول بدلاً من تراجع 0.9 في قراءة الشهر الماضي.

وهبطت شحنات السلع الرأسمالية الأساسية، التي تُستخدم لحساب إنفاق الشركات على المعدات في تقرير الناتج المحلي الإجمالي، 0.3 بالمائة في ديسمبر/ كانون الأول بدلاً من تراجع 0.4 بالمائة في القراءة السابقة.

المساهمون