أمهات مفقودين تونسيين في إيطاليا: ننتظر عودة أبنائنا

تونس
بسمة بركات
18 ديسمبر 2018
تنتظر أمهات تونسيين مفقودين في إيطاليا عودة أبنائهن الذين مضى على فقدانهم نحو 8 سنوات، مؤكدات في وقفة احتجاجية نظمنها أمام المسرح البلدي بالعاصمة، اليوم، أن الوعود التي كررها السياسيون لم تثمر شيئا.

وقالت السيدة جميلة، والدة الشاب محمد الجبالي، إن ابنها مفقود منذ عام 2011، بعد أن هاجر من صفاقس مع شباب من الوردية، وهو أحد الأحياء الفقيرة، وأن ما يجعلها تتشبث بكشف الحقيقة أن ابنها اتصل بهم فور وصوله إلى إيطاليا، وأن إحدى القنوات الإيطالية بثت شريط فيديو يوثق وصولهم.
وقالت السيدة منوبية يعقوبي إن "الرؤساء الذين تعاقبوا على تونس، أطلقوا العديد من الوعود لأمهات المفقودين، ولكن لا جديد يذكر"، مبينة أن هؤلاء المفقودين "أبناء تونس، ولا بد من معرفة مصيرهم".

وأكدت زكية المناعي، والدة رضوان، الذي هاجر على متن قارب غير شرعي، أن الأمهات يردن الحقيقة، وأن يتم الاهتمام بالملف كي تشعر الأمهات بالراحة.
وبين صلاح، والد الشاب محرز، الأضرار التي لحقت بعائلته منذ هجرة ابنه، فهو مريض وزوجته كذلك، والمناسبات تمر عليهم حزينة، موضحا أن ابنه هاجر في 29 مارس/آذار 2011، ومنذ ذلك التاريخ لا يعرفون أي معلومات عنه. داعيا السلطات التونسية إلى القيام بواجبها لكشف مصير المفقودين.

وقالت رشيدة إن ابنها اتصل بها وطمأن أشقاءه بوصوله سالما إلى إيطاليا، ولكن منذ ذلك الوقت لا أخبار عنه. ولفتت إلى أنهن يردن الحقيقة، "فحتى إن كانوا قد ماتوا، فسنتقبل الأمر، وإن كانوا مسجونين فسوف ننتظر الإفراج عنهم. فقط نريد معرفة ماذا حدث بعد وصولهم، ولماذا تتكتم السلطات التونسية على الملف".

دلالات

ذات صلة

الصورة
مهاجرو مخيم موريا/غيتي/مجتمع

مجتمع

باشرت الشرطة في جزيرة ليسبوس اليونانية، صباح الخميس، بعملية لنقل آلاف المهاجرين المشردين منذ أن شب حريق في مخيم موريا إلى مخيم جديد، وفق ما أفادت وكالة "فرانس برس".
الصورة
تحول مخيم موريا إلى رماد (نيل فينستدت/ Getty)

مجتمع

حريق مخيم موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية ليس حدثاً عابراً، كما يؤكد ناشطون، بل يرسم سياسة أوروبية مختلفة تسعى إلى بثّ الرعب في نفوس عابري ضفتي إيجه والبحر المتوسط من أنّ مصيرهم سيكون مشابهاً
الصورة
تونس1

تحقيقات

يوثق استقصاء "العربي الجديد" أشكالاً مختلفة من الاتجار بالبشر في تونس، إذ تستقطب شبكات أفريقية ومحلية ضحايا ينتمون لدول جنوب الصحراء يقعون ضحية العمل القسري والاستغلال الجنسي بينما يتبدد حلمهم بالعبور إلى أوروبا
الصورة
الأمطار تغرق شوارع تونس (العربي الجديد)

مجتمع

شهدت العاصمة التونسية وعدد من المدن الساحلية، الاثنين، أمطاراً غزيرة تسببت في إغلاق بعض الشوارع، وغمرت المياه منازل ومحال، وعطلت حركة المرور، كما علق مواطنون بعد أن عطل تجمع المياه عودتهم إلى منازلهم، أو حال دون قدرتهم على مغادرة مقار عملهم.