فرنسا: مظاهرات ضد سياسات ماكرون الاقتصادية والاجتماعية

18 سبتمبر 2020

 

تظاهر المئات في العاصمة الفرنسية باريس احتجاجًا على سياسيات حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون الاقتصادية والاجتماعية.

المظاهرة دعت إليها نقابات كثيرة من بينها اتحاد العمل العام، إذ تجمع المحتجون في ميدان "الجمهورية" في باريس وساروا نحو ميدان "الأمة".

وأعرب المتظاهرون عن احتجاجهم على السياسات الاقتصادية والاجتماعية لماكرون والحكومة، وعلى طرد عدد كبير من العمال في قطاعات مختلفة خلال فترة انتشار وباء كورونا.

وأكد المتظاهرون ضرورة دعم الحكومة للشركات التي تعاني أوضاعًا اقتصادية صعبة بسبب الوباء، والعاملين الذين طردوا من عملهم، كما رددوا شعارات ورفعوا لافتات مناهضة لماكرون والحكومة.


وفي حديث مع الأناضول، أوضحت المتظاهرة صوفي رامامباسون، أنهم يتظاهرون اليوم ضد عدم المساواة التي تتبعها إدارة ماكرون، ومن أجل العدالة الاجتماعية، والمساواة الضريبيةوقالت: "الجميع هنا يناضلون لنفس الأمر، وأنا واثقة أن الشعب سينتصر يومًا".

واتخذت الشرطة تدابير أمنية مشددة في محيط المظاهرة التي شاركت فيها أيضًا نقابات طلابية، وسياسيين يساريين، والسترات الصفراء.

وفي سياق متصل، قامت شركة النقل العام في باريس، وخطوط السكك الحديدية بالبلاد بإضراب جزئي احتجاجًا على السياسات الاجتماعية للحكومة.

وأدى الإضراب إلى حدوث اضطرابات في حركة النقل، كما شهدت مدن أخرى مثل ليون وبوردو ومرسيليا مظاهرات مماثلة.

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة

سياسة

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، تصريحات نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الإسلام، معتبراً أنها "استفزاز صريح وتفتقد للاحترام"، واصفاً، في كلمة بفعالية بالمجمع الرئاسي، حديث ماكرون عن إعادة هيكلة الإسلام بأنه "وقاحة وقلة أدب".
الصورة

سياسة

يتواصل القتال بين جيشي أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورنو كاراباخ لليوم الخامس، بينما قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيريه الأميركي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون يعدون بياناً مشتركاً بشأن التطورات الميدانية في ناغورنو كاراباخ.
الصورة

اقتصاد

ما الذي يتبادر إلى ذهنك أولاً، عندما تسمع عن مدينة سان تروبيه الفرنسية؟ من المحتمل أنك تفكر في المشاهير،  اليخوت، النوادي الصحية، حياة مليئة بالصخب والبريق، وهذا صحيح إلى حد كبير.
الصورة

سياسة

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بزعيمة المعارضة في بيلاروسيا سفيتلانا تيخانوسكايا في فيلنيوس، اليوم الثلاثاء، في ثاني أيام زيارته لدول البلطيق التي تهدف إلى طمأنة المنطقة على التزام فرنسا تجاه أمنها.