"لف ودوران" يعيد أحمد حلمي إلى السينما

13 سبتمبر 2016
الصورة
(فيسبوك)
+ الخط -
بعد غياب عامين عن الساحة الفنيّة، بسبب ظروف إصابته بالسرطان في العمود الفقري، يعود الفنان، أحمد حلمي، إلى السينما بفيلمه الجديد "لف ودوران" الذي كان اسمه الأول "ألماظ حر"، في سباق أفلام عيد الأضحى، وذلك بعدما شُفِي تماماً من المرض. وقد اكُتشِف مرض السرطان في جسد حلمي بالصدفة في بداياته. وخضع حلمي لعلاج مكثّف في الولايات المتحدة الأميركية. وأشارت التقارير الطبية إلى أنّه جاهز الآن للعودة إلى العمل مجدداً. 

تشاركُ في بطولة الفيلم، الفنانة دنيا سمير غانم، وهي التجربة السينمائيّة الثانية لغانم مع حلمي، إذ سبق أن قدَّما معاً عام 2011 فيلمها "إكس لارج"، وحقق الفيلم آنذاك نجاحاً كبيراً. وتوجد للثنائي تجربة إذاعية أيضاً قدَّماها معاً، وهي مسلسل "مين معايا". ومن ناحية أخرى، يشارك في بطولة فيلم "لف ودوران"، الذي كتبت قصته منة فوزي وأخرجه خالد مرعي وأنتجه وليد صبري، كل من الفنانين بيومي فؤاد وجملية عوض، وصابرين التي تعود إلى السينما بعد غياب سنواتٍ طويلة.

تمّ تصوير الفيلم في سريةٍ تامةٍ بعيداً عن عيون وضجيج الإعلام. وتظهر معظم مشاهده في مدينة شرم الشيخ، إذ تتطلّب الأحداثُ وجود بطلي العمل في جزيرة مُنعزلةٍ، وهو ما اتضح من الإعلان الرسمي للفيلم الذي طرح منذ أيام، وحقق عدداً من المشاهدات، وصل إلى مليون مشاهدة على يوتيوب.

ويشير متابعون إلى أنّ هنالك عدّة عوامل ستجعل من فيلم "لف ودوران" متصدّراً شبّاك التذاكر. منها، أولاً، خروج فيلم "جواب اعتقال" لمحمد رمضان من المنافسة، إذ لن يكون جاهزاً للعرض في سباق عيد الأضحى السينمائي، الأمر الذي يتيح الفرصة لفيلم حلمي بشكل أكبر، ويسهّل المنافسة أمامه لتصدر شباك التذاكر. ثانياً، تعاون حلمي مع مخرجه المفضّل الذي يرتاح إلى العمل معه دوماً، وهو خالد مرعي بعد غياب 5 سنوات. وكان الثنائي قد قدّما معاً ثلاثة أفلام هامّة، هي "آسف على الإزعاج" عام 2008، و"بلبل حيران" عام 2010، و"عسل أسود" في نفس العام، وحققت هذه الأفلام نجاحات جماهيرية ونقديّة. ثالثاً، عودة حلمي إلى الاعتماد على الكوميديا، إذ اشتهر حلمي بالكوميديا في أفلامه الأولى التي حقق من خلالها نجاحات كبيرة. وينتمي فيلم "لف ودوران" إلى الكوميديا الخالصة، من خلال عدد من المواقف التي تواجه أبطاله. رابعاً، تصوير أكثر من 90% من أحداث فيلم "لف ودوران" في شرم الشيخ اعتماداً على المناظر الطبيعية الخلابة، والتي من المتوقع أن تجذب المشاهد، إذ توجد مشاهد كثيرة مثلاً على البحر وفي الجبال.

وكان آخر فيلم لأحمد حلمي هو "صنع في مصر"، الذي قدمه عام 2014. ولم يُحقّق الفيلم أي نجاح يُذكَر، على النقيض من كافة تجاربه الأخرى التي كانت تتصدّر شباك التذاكر. ومنذ عام 2014، اختفى حلمي تماماً من الساحة السينمائيّة، وإن كان قد ظهر فقط في برنامج اكتشاف المواهب "أراب غوت تالنت"، إذ شارك كعضو لجنة حكم برفقة علي الجابر ونجوى كرم وناصر القصبي. وكان دوماً حاضراً بقوة على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.





المساهمون