"فوكس نيوز" تسوي دعاوى 18 موظفاً بـ10 ملايين دولار

"فوكس نيوز" تسوي دعاوى 18 موظفاً بـ10 ملايين دولار

16 مايو 2018
واجهت "فوكس" دعاوى تمييز عنصري (دانيال ليل-أوليفاس/فرانس برس)
+ الخط -

وافقت شبكة "فوكس نيوز" على دفع 10 ملايين دولار أميركي، لتسوية قضايا التمييز مع 18 موظفاً سابقاً، علماً أنها واجهت دعاوى عدة أمام القضاء، على مدار العامين الماضيين، مرتبطة بمزاعم تحرش جنسي ضد مؤسس الشبكة الراحل، روجر إيلز، والمذيع السابق فيها، بيل أورايلي.

وكان 11 موظفاً قد ادعوا أن "فوكس نيوز" متورطة في قضايا تمييز عنصري، بينما زعمت مراسلة إذاعية أنها طردت من عملها لأنها اشتكت من التمييز الجندري، كما اتهمت إحدى مراسلات "فوكس 5" الشبكة بالتمييز ضدها بسبب الحمل، بالإضافة إلى اتهامات أخرى.

وأصدر المحامي الذي مثل المدعين، دوغلاس ويغدور، بياناً مشتركاً مع الشبكة جاء فيه أن "الأطراف توصلت إلى اتفاقات متبادلة لحل قضايا مختلفة، تشمل موظفين سابقين في (فوكس نيوز)".


تجدر الإشارة إلى أن الشبكة نفسها توصلت إلى تسوية قيمتها 90 مليون دولار أميركي، في دعوى تحرش جنسي، في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017.

تعود الفضيحة في "فوكس نيوز" إلى يوليو/ تموز عام 2016 عندما أقامت المذيعة غريتشن كارلسون دعوى قضائية تتهم إيلز بالتحرش. وفقد أورايلي وظيفته في أبريل/ نيسان عام 2017، بعد اتهامه بالتحرش، نافياً ارتكاب أي مخالفات. ثم توفي إيلز في الشهر التالي.

(العربي الجديد)