"درع الفرات" تواصل المعارك داخل مدينة الباب

"درع الفرات" تواصل المعارك داخل مدينة الباب

16 فبراير 2017
قوات الجيش الحر وسط مدينة الباب السورية (Getty)
+ الخط -

 

واصلت فصائل "الجيش السوري الحر"، المدعومة تركياً، معاركها لاستكمال السيطرة على كامل مدينة الباب بريف حلب الشرقي، فيما تقدّمت قوات النظام وقوات سورية الديمقراطية "قسد" في محيط المدينة.

وقال قيادي في غرفة عمليات "حوار كلّس" المشاركة بـ"درع الفرات" لـ"العربي الجديد" إنّ "الفصائل تخوض داخل مدينة الباب حرب شوارع، وباتت السيطرة على المدينة محسومة، ويفصل المعارضة عن ذلك ساعات".

 وأوضح أنّ "العملية تتطلّب حذراً ودقة كبيرين، لكثرة الألغام التي زرعها مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في شوارع وأزقة المدينة".

وأعلن الجيش التركي، اليوم الخميس، تحييد خمسة عشر من مقاتلي تنظيم "داعش"، في قصف بري وجوي طال 278 هدفاً للتنظيم شمالي سورية في اليوم الـ(177) لعملية درع الفرات.

وفي غضون ذلك، سيطرت قوات النظام على قرية شويلخ قرب بلدة دير حافر في ريف حلب الشرقي، بعد أن سيطرت أمس على قرية رسم الكبير في محيط مدينة الباب، عقب مواجهات مع مقاتلي "داعش".

وحاولت "قوات سورية الديمقراطية" التي تمثّل الوحدات (الكردية) عمودها الفقري، التقدّم ليلاً، إلى قريتي عبلة وحزوان الواقعتين غرب مدينة الباب ما أدّى إلى حدوث اشتباكات، مع الجيش الحر، سقط خلالها جرحى في صفوف الطرفين.

المساهمون