"داعش" استخدم "الخردل" السام في ريف حلب

23 اغسطس 2015
الصورة
نحو 10 حالات وصلت إلى مستشفى مارع (Getty)
+ الخط -

 

استخدم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) غاز الخردل خلال قصفه مدينة مارع، بريف حلب شمالي سورية، الجمعة الماضية، بحسب مركز التوثيق الكيماوي لانتهاكات النظام السوري.

وأوضح مدير المركز، العميد الركن زاهر الساكت، أن "الحالات التي اطلعوا عليها، بينت وجود تقيح عند بعض المصابين"، مشيراً إلى أن "الأسلحة التي تم استخدامها، من قبل داعش، قد تكون أخذت من مستودعات الجيش العراقي السابق، وهذا ما تؤكده الإصابات، وتأخر ظهور الأعراض".

ولفت إلى أن "طول مدة تخزين الخردل، خفف من درجة سميتها، وهو السبب في تأخر ظهور أعراضها على المصابين لأكثر من 24 ساعة"، مشيراً إلى أن "تناول الطعام أو الشراب الملوث بهذه المادة يؤدي لإصابة الإنسان بتقرحات داخل المعدة".

في السياق ذاته، قال مدير مشفى مارع، طارق نجار، إن "نحو 10 حالات وصلت المشفى نتيجة استهداف تنظيم داعش للمدينة، بينها حالات تشكو من ضيق التنفس، واحمرار العينين وتورم الأجفان، باﻹضافة إلى احمرار الجلد وحكة شديدة وصداع".

وجرى "تقديم الإسعافات الأولية، للحالات التي وصلت، ومن ثم تم نقلهم إلى المشافي الحدودية التركية"، طبقاً لنجار، موضحاً أن "رائحة كريهة كانت تنبعث من ثياب المصابين".

ولفت إلى أن "الرائحة نفسها انبعثت بشكل مكثف، في مكان سقوط القذيفة، حيث شوهدت مادة رمادية شبيهة بلون العفن مائلة إلى السواد".

وتتعرض مدينة مارع، شمال سورية، لهجوم شديد من قبل "داعش"، منذ عدة أيام، حيث سيطر على مناطق في محيط المدينة الإستراتيجية.

وغاز الخردل، مركب كيميائي عضوي، يتحول للحالة السائلة حال ضغطه، وينتج منه بخار خطر، ويسبب حروقاً وتقرحات في الجلد، ويؤذي الجهاز التنفسي عند استنشاقه، ويسبب التقيؤ والإسهال عند ابتلاعه، ويلحق أضراراً بالأعين والأغشية المخاطية، والرئتين والجلد والأعضاء التي يتولد فيها الدم.

كما يعتبر غاز الخردل مسبباً للسرطان والتغييرات الوراثية، على المدى البعيد.

اقرأ أيضاً: سورية: تسليم الأسرى لـ"داعش" مقابل عدم اقتحام مارع بحلب

 

دلالات

المساهمون