"إيكيا" و"غوغل" توقفان أعمالهما في الصين خوفاً من "كورونا"

30 يناير 2020
الصورة
ارتفاع عدد الإصابات يزيد من انسحاب الشركات (Getty)
+ الخط -
أعلنت شركة "إيكيا" السويدية لتوزيع المفروشات والأثاث، عن إغلاق كافة فروعها في الصين مؤقتا، بسبب انتشار فيروس "كورونا" في عديد مدن ومقاطعات البلاد. ويأتي هذا القرار بعد إعلان شركة غوغل إغلاق كل مكاتبها في الصين مؤقتاً.

وقالت "إيكيا" في بيان، الخميس، إن قرارها في البداية تمثّل في تقليص ساعات عمل المعارض في الصين "لكن حاليا أوقفنا مؤقتا العمل في جميع متاجرنا داخل البلاد، اعتبارا من اليوم".

ولدى "إيكيا" التي بدأت منذ الأسبوع الماضي غلق متجرها في مقاطعة ووهان، حيث مركز المرض، قرابة 30 متجرا في جميع أنحاء الصين، وتشغل قرابة 14 ألف موظف.

وأورد بيانها اليوم، أنها فرضت قيودا على سفر أي من موظفيها إلى الصين في رحلات عمل.

ودعا مايك ريان، رئيس برنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية، الخميس، العالم بأسره، إلى التأهب لمحاربة فيروس كورونا الجديد؛ بينما يرتقب أن تجتمع منظمة الصحة العالمية، اليوم، لمناقشة ما إذا كان الفيروس يشكل حالة طوارئ صحية عالمية.


فيما قال المتحدث باسم شركة "غوغل" الأميركية إنها فرضت قيوداً مؤقتة أيضاً على السفر لأداء مهام ذات صلة بالعمل في الصين وهونغ كونغ، كما أوصت الموظفين الموجودين في الوقت الحالي في الصين أو ممن لهم أقارب من الدرجة الأولى عائدين من هناك، بالبقاء في المنزل أكبر قدر من الإمكان، والعمل من هناك لمدة أربعة عشر يوماً من تاريخ مغادرة الأراضي الصينية. 

وذكرت أنها ستصدر بيانا في وقت لاحق، تفصّل فيه موعد استئناف نشاطها في السوق الصينية، وفتح متجارها أمام الزبائن المحليين.

وأعلنت اللجنة الحكومية للصحة في الصين، اليوم، ارتفاع عدد الوفيات نتيجة "فيروس كورونا الجديد" إلى 170 حالة، فيما بلغ عدد الحالات المؤكد إصابتها بالفيروس 7711 حالة.

بينما ارتفع عدد المشتبه في إصابتهم بالفيروس إلى 12 ألفا و167 حالة، وأن عدد من وُضعوا تحت المراقبة بسبب اتصالهم بأي شكل من الأشكال مع مصابين، ارتفع إلى 81 ألفا و947 شخصا، وتماثل 124 للشفاء.


(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون