"إخوان" الأردن يخسرون الزيود: صاحب نظرية الشراكة الرسمية الحزبية

"إخوان" الأردن يخسرون الزيود: صاحب نظرية الشراكة الرسمية الحزبية

10 اغسطس 2018
الصورة
مثّل الزيود تيار الصقور في "جبهة العمل الإسلامي" (تويتر)
+ الخط -

توفي اليوم الجمعة، الأمين العام لحزب "جبهة العمل الإسلامي" الأردني (الإخوان المسلمون)، محمد عواد الزيود، عن 68 عاماً، إثر إصابته بمرض السرطان. ولطالما مثّل الراحل "تيار الصقور" المتشدد في "جبهة العمل الاسلامي"، وهو أكبر حزبٍ أردني معارض، وأكثر الأحزاب في الأردن قوة وتأثيراً وعدداً من حيث الأعضاء.

وتكشف تصريحات الزيود موقفه كقائدٍ للحزب من السلطة، إذ عُرف عنه اتهامه الحكومة بعرقلة إقامة المؤتمر العام السنوي للحزب في العام الماضي، وقال حينها إن "الحديث عن تنمية سياسية وتمكين للحياة الحزبية في الأردن كذبٌ وافتراء وتدليس وشعارات، لا تُسمِن ولا تُغني من جوع".

ولطالما شدّد الزيود على التزام الحزب بهويته كحزب إسلامي، أردني الانتماء، عربي الخصال، وسعيه لبناء وطن كريم على أسس المواطنة والمساواة وتكافؤ الفرص، من خلال "العدالة والشورى والديمقراطية والمؤسسية وسيادة القانون" بحسب أدبياته.

وكان الزيود من المطالبين بتعديل التشريعات والقوانين الناظمة للحياة السياسة والاقتصادية والاجتماعية، وعلى رأسها قانون الانتخاب، لفرز مجلس نواب يعبّر عن الإرادة الشعبية.

وعرف عن الزيود سعيه، بعد إعادة انتخابه أميناً عاماً للحزب في نهاية إبريل/ نيسان الماضي، لشراكة بين حزبه وبين التيارات السياسية، كما سعى لبناء تحالفات مع الأحزاب الأردنية. لكن الراحل لم يقطع العلاقة بالكامل مع الحكومة، بل أبقى على باب التواصل مفتوحاً معها. وعبّر إثر إعادة انتخابه للمرة الثانية عن إيمانه بـ"الشراكة مع الجانب الرسمي والتيارات السياسية".

ولطالما حاول الزيود وحزبه توظيف البعد العشائري لإسناد مواقفهم السياسية في الصراع مع الحكومة، وأحياناً مع المنافسين، علماً أن الراحل يتحدّر من عشيرة بني حسن، وهي أكبر عشيرة أردنية تعداداً على أراضي المملكة.

وشارك الزيود في عضوية عدد من مؤسسات المجتمع المدني، من جمعيات ونقابات وأحزاب، إذ كان مؤسساً لـ"المركز الدائم لتحفيظ القرآن الكريم" ولـ"لجنة زكاة وصدقات بلدة الهاشمية"، وأمين سر لـ"جمعية المركز الإسلامي/ الزرقاء" لدورات عدة، ورئيس فرع حزب "جبهة العمل الإسلامي" في الزرقاء، وعضو مجلس شورى "جبهة العمل الإسلامي" لدورات عدة، وعضو مجلس شورى جماعة "الإخوان المسلمين" سابقاً، ونائب شعبة "الإخوان المسلمين" في الزرقاء لدورات عدة، وعضو المكتب التنفيذي لـ"جبهة العمل الإسلامي"، ونائب الأمين العام للحزب بين عامي 2011 و2014، والأمين العام (السابع) للحزب منذ عام 2014. 



وكان الزيود قد تسلم منصب الأمين العام للحزب في عام 2014 بالتزكية، وتمّ التجديد له في عام 2018 بعد فوزه بالانتخاب، وهو من مواليد محافظة الزرقاء عام 1956، وحصل على دبلوم المعهد الفني الهندسي من جامعة البولتكنيك عام 1977، ثم عمل معلماً في وزارة التربية والتعليم، وبعدها موظفاً في الشركة العربية لصناعة الإسمنت الأبيض.

 

 

المساهمون