"أنا مش كافر"... مواطن ينتحر في شارع الحمرا ببيروت

03 يوليو 2020
الصورة
نقل بتابوت إلى المستشفى (حسين بيضون)

 

أقدم مواطن لبناني، اليوم الجمعة، على الانتحار مطلقاً النار على نفسه في شارع الحمرا – بيروت التجاري الذي يعدّ بمثابة العصب الرئيسي للعاصمة اللبنانية المزدحم دائماً بالناس، فكان أن اختاره حتى ينهي حياته فيه صباحاً وعلى مرأى من المّارين، تاركاً وراءه سجلّه العدلي وكتب عليه "أنا مش كافر"، نسبة لأغنية "أنا مش كافر بس الجوع كافر" للموسيقي زياد الرحباني والتي تجسّد حاضر لبنان في أغنية كتبت منذ سنين وكأنها اليوم.


انتحار المواطن وهو في العقد السادس من عمره وبغض النظر عن أسبابه، إلّا أنه بمثابة رسالة سواء لناحية التوقيت الصباحي أو المكان الذي اختاره،  فمنطقة الحمرا  دائماً ما تشهد اعتصامات الناشطين وصرخاتهم واحتجاجاتهم من دون أن تلقى حتى الساعة آذانا من المسؤولين الذين يتحدثون عن إنجازات ليست موجودة إلّا في مخيّلتهم، بحسب ما يقول المتظاهرون.


وفي وقتٍ بدأت القوى الأمنية تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادثة، ربطت واقعة الانتحار بالضائقة الاقتصادية التي تمرّ بها البلاد والتي أصابت كل الطبقات الاجتماعية في لبنان، ومن المرجّح أن ترتفع حدّتها يوماً بعد يومٍ مع دخول البلاد مرحلة الانهيار الشامل على الأصعدة كافة.

مكان الانتحار (حسين بيضون)
مكان الانتحار (حسين بيضون)

وتمحورت ردود الفعل على الانتحار حول الواقع المأساوي الذي وصل إليه لبنان، وتداعيات تردي الأوضاع المعيشية والنقدية والمالية والاجتماعية على حياة المواطن والانعكاسات السلبية لتجويع الناس، في ظلّ تخوّف من أن تصبح عمليات الانتحار بمثابة أخبار يومية يستيقظ عليها المواطن اللبناني، تماماً كعمليات السرقة التي بدأت ترتفع نسبتها في الفترة الأخيرة في ظلّ تنبيهات تطلق للحذر من السارقين على الطرقات وفي الشوارع.

 

 

هزت الحادثة الشارع اللبناني (حسين بيضون)
هزت الحادثة الشارع اللبناني (حسين بيضون)

هذه الحادثة، التي هزّت لبنان اليوم لقساوتها، دفعت عددا من الناشطين إلى تنفيذ اعتصام أمام مكان انتحار المواطن، الذي نقل بتابوت إلى المستشفى في مشهد أثار غضب الجميع فهتفوا من وجعهم وحرقة قلبهم وألمهم مطالبين الحكام بالرحيل، حيث إن الرجل لم ينتحر اليوم بل قتل على حدّ قولهم برصاص الدولة اللبنانية والسياسيين الذين يتفرّجون على الناس تجوع حتى الموت من دون أن يؤنبهم ضميرهم. 


ودعا المحتجون الناس إلى النزول للشارع والاحتجاج على الواقع ووضع حدّ للسياسيين ومحاسبتهم على سرقة المال العام واحتجاز ودائع الناس وتهريب المليارات إلى الخارج، مؤكدين أن لبنان يحتاج إلى شعبه اليوم بعدما دخل صلب الانهيار ويعاني من تداعياته. 

ورود في مكان انتحار المواطن (حسين بيضون)
ورود في مكان انتحار المواطن (حسين بيضون)

من جهته، يقول مدير فرع مقهى " dunkin donuts" حمرا حسين أمين، الذي وقع فعل الانتحار بقربه، لـ"العربي الجديد"، إنهم خرجوا على وقع الصوت الذي صدر لحظة مقتل الرجل، ويضيف "لدى خروجنا من المحل رأيناه ممدّداً ووجهه مغطى، ومن ثم أتت القوى الأمنية ومنعت الناس من الاقتراب وطلبت منا البقاء في المحل وإقفال الباب وعدم استقبال الزبائن حتى انتهاء التحقيقات".

رفعوا شعارات "حسن ما انتحر أنت قتلتوه" (حسين بيضون)
رفعوا شعارات "علي ما انتحر أنت قتلتوه" (حسين بيضون)

من جهة ثانية، وفي إقليم الخروب، أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" بأنه تم العثور على جثة مواطن داخل شقته في بلدة جدرا، وقد حضرت الأجهزة الأمنية والأدلة الجنائية وفتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادثة. في وقتٍ أشارت وسائل إعلامية محلية أنه أقدم على الانتحار بسبب ضائقة مالية.

دلالات