يسرى دياب: القطط أنقذتني من هاجس الانتحار

يسرى دياب: القطط أنقذتني من هاجس الانتحار

الدوحة
معتصم الناصر
18 يناير 2020
+ الخط -
تؤكد الثلاثينية يسرى دياب أن القطط هي أهم شيء في حياتها، وأنها تواصل العمل جاهدة لكسب المزيد من المال كي تستمر في إيواء مزيد من القطط.

وتوضح الشابة ذات الأصول السودانية التي تعمل إداريةً بمركز صحي، أن قصتها مع رعاية القطط بدأت عام 2017، وتضيف: "وقتها كان عندي قطتان فقط، والآن لدي ما يزيد على المائة قطة".
وتروي أن القطط أنقذت حياتها. "في عام 2016، تعرّضت لموقف شخصي دخلت بسببه في اكتئاب حاد، وفكرت كثيرا في الانتحار، ثم سافرت إلى بريطانيا طلبا للعلاج، وعندما عدت إلى الدوحة، تضاعفت مشكلتي لأنّني كنت أشعر بفراغ كبير، ولا أعرف كيف أستغل وقتي، وعندها لجأت إلى القطط، وجدت فيها راحتي".

وتابعت دياب: "تغمرني سعادة عارمة عندما أشاهد القطط تلعب حولي، وكثير من القطط التي أعتني بها كانت بلا مكان يُؤويها، وبعضها كان مريضا. مؤخرا سألتني طبيبتي لماذا لم أعد أتحدث معها عن الانتحار؟ فكان جوابي إنني تخليت عن هذه الفكرة لسببين، أولهما أبي الذي لا أقوى على أن أفجعه بانتحاري، والثاني هو قططي التي أشعر بالمسؤولية تجاهها، وأرغب في عدم تركها لأنها ستضيع من بعدي".

وتسترسل يسرى: "يقولون إن القطط بليدة، ولكن من يدخل أعماقها يعرف قدر الإحساس الذي تتمتع به، كما أنها تتألم بصمت، وعندما كنت في رحلة علاجي، كان قطّي ينام في سريري يوميا منتظرا عودتي، ولمست ذلك عندما استقبلني على الباب حين عدت".

واجهت يسرى دياب معارضة أهلها لاقتنائها الكثير من القطط، فنقلتها إلى مكان خاص كي تحميها، وتقول: "ربما أخطأت عندما استأجرت مكانا كبيرا بسبب العدد الكبير من القطط التي أُؤويها، ما ترتب عليه إنفاق مضاعف وديون. ولكن ما أقوم به هو لوجه الله، وبجهد شخصي".

دلالات

ذات صلة

الصورة
نساء معنفات - غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

أسيل وأمل وسهير، ثلاث فلسطينيات من غزّة تعرّضن لأنواع مختلفة من العنف الأسري في منازل آبائهنّ أو أزواجهنّ، فلجأن إلى مشاريع ومراكز الحماية الأسرية لطلب المساعدة والحماية، ليعدن بثقة أكبر إلى الحياة.
الصورة
مهاجرون/ غيتي/ مجتمع

مجتمع

الخوف الأوروبي من تدفق مئات آلاف اللاجئين عبر تركيا ظل سيد الموقف، سواء في الشارع أو على المستوى السياسي.
الصورة
لبنان سعد الحريري 7 فبراير 2019 فرانس برس

اقتصاد

تحتل الشؤون المالية والاقتصادية والإصلاحية الصدارة في البيان الوزاري الذي أقرته الحكومة اللبنانية اليوم الخميس، بعدما بلغت أوضاع البلد مرحلة حرجة من الديون الهائلة والعجز المالي الكبير. "العربي الجديد" ينشر تفصيلاً كل ما يتضمّنه البيان الوزاري على هذا الصعيد.
الصورة
مستشفى الأمل للطب النفسي في صنعاء (العربي الجديد)

مجتمع

يعاني اليمني محمد محمود من فوبيا شديدة، جراء إصابته بصدمة نفسية عقب غارة لطيران التحالف العربي، تسببت بوفاة والده في مارس/آذار من العام الماضي.

المساهمون