نعم.. الدوري الإنكليزي الأفضل!

نعم.. الدوري الإنكليزي الأفضل!

11 مارس 2024
يشتهر الدوري الإنكليزي الممتاز بإثارة المنافسة بين جميع أنديته (Getty)
+ الخط -

الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم والعراقة والتاريخ منذ عام 1888 والتطور الجديد من 1992 بحجم المنافسة والنجوم والمدربين ومشاهدة ومتابعة عبر أجواء المعمورة.

المتعة الأسبوعية ومستوى التنافس بين الأندية، لتقديم أقوى المستويات والمباريات وأفضلها، قمة الدوري بهذا الأسبوع كانت في ملعب "آنفيلد"، حيث فرض التعادل 1-1 بين ليفربول ومانشستر سيتي.

ويستمر الصراع الثلاثي وفارق النقاط أرسنال (64 نقطة)، ليفربول (64 نقطة) ومانشستر سيتي (63 نقطة)، لماذا الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، هو الأفضل والأكثر متابعة، العراقة والتطور المستمر للمسابقة ليست وليدة مصادفة، بل عمل وتخطيط.

أولى الأسباب، هي جلب استثمار كبار الرعاة والشركات الضخمة، لتوفير الميزانيات اللازمة لمرتبات المدربين والنجوم والمصروفات والمكاسب والأرباح المالية تصبح في هذه الحالة مضمونة.

ثانياً، إثارة المباريات واتساع دائرة التنافس على اللقب ومناطق الصراعات بين 20 نادياً على اللقب (بين 4 و5 فرق)، التأهل إلى دوري أبطال أوروبا (بين 4 و5 فرق أخرى)، صراع البقاء في "البريميرليغ" بين 4 و5 أندية، وأحياناً أكثر، بالإضافة إلى إثارة المواجهات. أي نادٍ مؤهل إلى الفوز على خصمه، ولا أحد يأمن تفادي المفاجآت مهما كان ترتيب المنافس.

ثالثاً، النجوم في الأندية المختلفة الموجودة في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، هم من أفضل المنتخبات والدول، ما يضمن مستوى فنياً عالي الجودة والأداء المرتفع ومستوى منافسة متميزاً للغاية.

رابعاً، المدربون أصحاب أفكار وأساليب لعب مختلفة، مثل الإسباني بيب غوارديوالا، والألماني يورغن كلوب، والأرجنتيني ماورسيو بوشيتنيو، وامتداداً إلى الأساطير، أبرزهم الاسكتلندي السير أليكس فيرغسون والفرنسي أرسين فينغر وكارلو أنشيلوتي وأنطونيو كونتي وغيرهم.

خامساً، كثرة الديربيات وعراقتها في الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث تظهر لنا ما يحدث في مدينة مانشستر بين الغريمين التقليديين (مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي)، بالإضافة إلى "ديربي" ميرسيسايد بين ليفربول وخصمه التاريخي إيفرتون، وما يحدث أيضاً في شمال لندن بين أرسنال وتوتنهام، وبين نيوكاسل يونايتد وسندرلاند (الديربي المعروف بتاين واير)، وغيرها من المباريات، التي تضمن المتعة، ما يعني أن التذاكر مباعة مُسبقاً.

سادساً، الملاعب والأجواء وكمال العدد دائماً، توفر مناخاً دافئاً لسخونة المنافسة، رغم برودة الطقس، حُلم للمناصرين حضور مباراة لفريقهم في الملاعب مثل (أولد ترافورد، آنفيلد، سان جيمس بارك، ستامفورد بريدج، الامارات وغيرها).

سابعاً، نسبة المشاهدة والمتابعة الأعلى، عبر النقل التلفزيوني المباشر واللقاءات والمنصات. ثامناً، التوسع والانتشار من خلال الرحلات الإعدادية للأندية قبل انطلاق الموسم إلى أميركا والصين وأستراليا وجنوب شرق آسيا، ما يساهم في خلق قاعدة جماهيرية وشعبية وانتماء للفرق، ومزيد من المكاسب المادية والمعنوية.

تاسعاً، منافسة الأندية الإنكليزية على الألقاب الأوربية في المواسم السابقة (آخر 10 سنوات)، إذ جرى تتويج تشلسي، وليفربول ومانشستر سيتي بلقب دوري الأبطال، مانشستر يونايتد وتشلسي في الدوري الأوروبي، وويستهام يونايتد في دوري المؤتمر الأوروبي الموسم الماضي.

عاشراً، خلق عادة المشاهدة والارتباط الوثيق بين العشاق والأنصار لمتابعة الفريق وأخباره، نجومه ونتائجه عبر المنصات ووسائل التواصل الاجتماعي ونموذج روابط ومنصات عديده لأنصار أندية الدوري الإنكليزي الممتاز في الدول العربية.

نعم الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، هو الأفضل والأكثر متابعة في العالم ومرتبط ارتباطاً وثيقاً بعشاقه ومتابعيه.