ميلان سكرينيار: من مهاجم قناص إلى جدار تنهار أمامه أحلام الهدافين

ميلان سكرينيار: من مهاجم قناص إلى جدار تنهار أمامه أحلام الهدافين

04 مارس 2022
سكرينيار نجم فريق إنتر ميلان (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

بات ميلان سكرينيار، أحد نجوم خط الدفاع على مستوى العالم، بعد تألقه رفقة فريقه إنتر ميلان، ومساهمته بحصد الأخير للقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي، بعد غياب استمر 11 عاماً.

سكرينيار، هو أحد العلامات الفارقة في كرة القدم السلوفاكية في السنوات الأخيرة، ونتيجة لتألقه الكبير على مستوى مختلف المسابقات، فقد اختير في العامين الأخيرين، كأفضل لاعب في بلاده.

  • النشأة

ولد اللاعب في مدينة جيار ناد هرونوم السلوفاكية في فبراير/ شباط 1995، كان لأحلام النجم السلوفاكي، علاقة بحقيقة أنه ولد في أسرة كانت شغوفة بهذه الرياضة، حيث كان والده لاعب كرة قدم سابقاً، بينما كان لأخيه الأكبر تاريخ في ممارسة هذه الرياضة أيضاً، لكن ليس على المستوى الاحترافي.
 
وبدأ سكرينيار مسيرته في كرة القدم، كمهاجم هداف، أربك دفاعات الخصوم، وشهدت التغييرات اللاحقة في موقع موهبة كرة القدم السلوفاكية، تأقلمه مع اللعب بصفته قلب دفاع.

  • بداية المسيرة

انطلقت مسيرته الكروية في التاسعة من عمره رفقة نادي جيار ناد هرونوم، وبعد عام واحد، انضم إلى الفئات العمرية لنادي جيلينا السلوفاكي وتدرج في هذه الفئات، قبل أن يمثل الفريق الأول عام 2012، ليحمل قميص الفريق في 95 مباراة بجميع المسابقات أحرز خلالها 15 هدفاً.
 
وفي يناير/كانون الثاني 2016، خاض أول تجرة احترافية خارج سلوفاكيا، وذلك بانتقاله إلى نادي سمبدوريا الإيطالي، الذي مثله لموسم ونصف مشاركاً في 38 مباراة، لم يحرز خلالها أي هدف.
 
وبعد تألقه الكبير مع سمبدوريا، تعاقد معه إنتر ميلان في عام 2017، بعقد مدته 5 أعوام وقيمته 20 مليون يورو، بالإضافة لانتقال المهاجم جيانلوكا كابراري لصفوف سمبدوريا، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ سلوفاكيا. 
  • المسيرة الدولية

بعد مشاركته رفقة كافة المنتخبات السنية في سلوفاكيا، استدعي إلى المنتخب الأول في عام 2016، ومنذ ذلك الوقت، بات من أهم ركائز المنتخب، الذي وصل رفقته إلى نهائيات يورو 2020، وقاده للفوز في اللقاء الأول على بولندا، قبل الخسارة أمام السويد وإسبانيا، لتودع سلوفاكيا البطولة من الدور الأول.

المساهمون