لوائح الاتحاد الآسيوي كشفت الخلل... بطل القارة ورط نفسه!

23 سبتمبر 2020
الصورة
الهلال سيتابع البطولة من خارج الملعب (Getty)

شهدت بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم حادثة تاريخية الأربعاء بعد إعلان الاتحاد الآسيوي إلغاء مباراة الهلال السعودي وشباب الأهلي الإماراتي التي كانت مقررة على استاد خليفة الدولي بعدما أخفق الهلال بتقديم اللائحة المطلوبة التي تضم 13 لاعباً من أجل خوض المواجهة أمام خصمه ومن ثم الإعلان عن شطب نتائج الفريق السعودي وبالتالي اعتبار الهلال منسحباً من المسابقة القارية.

وشكل القرار مفاجأة من العيار الثقيل لم يكن كثير من المتابعين يتوقعونها، خاصة أن قرار الاتحاد الآسيوي استند إلى لوائحه الداخلية التي تعلمها الأندية من جهتها قبل البطولة بلا شك، ما يعني أن الخلل بات في إدارة النادي السعودي لما حدث وأثار جدلا واسعا في البطولة الآسيوية.

وأخفق نادي الهلال السعودي في تقديم اللائحة المطلوبة التي تضم 13 لاعباً من أجل خوض المباراة ضمن المجموعة الثانية في دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب، أمام شباب الأهلي دبي الإماراتي. وذلك بحسب المادة 4.3 من اللوائح الخاصة لبطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال جائحة كوفيد-19، وبالتالي تم اعتباره منسحباً من البطولة.

وتم اعتبار جميع المباريات التي خاضها نادي الهلال (الذي قام بتقديم قائمة تضم 11 لاعباً للمباراة) لاغية وغير محتسبة، وذلك بحسب المادة 6 من تعليمات دوري أبطال آسيا، وبالتالي فقد تأهل باختاكور الأوزبكي وشباب الأهلي دبي إلى دور الـ16.

وبدا أن بيان الاتحاد الآسيوي قد دان الهلال وحمله المسؤولية كاملة حيث قال إن " تعليمات البطولة سمحت بتسجيل 35 لاعباً في كل ناد، ولكن الهلال قام بتسجيل 30 لاعباً، ومن بين هؤلاء سافر 27 لاعباً مع الفريق إلى الدوحة. ومن أجل دعم الجاهزية الفنية للنادي المتأثر بحالات كوفيد-19 سمح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإضافة حارسي مرمى من أجل استبدال حراس المرمى الذين جاءت نتيجة فحوصاتهم إيجابية لفيروس كوفيد-19، وعمل مع الاتحاد القطري لكرة القدم من أجل تسهيل وصول حارسي المرمى البديلين إلى جانب لاعبين آخرين كانا مسجلين في القائمة الأولية ولم يسافرا مع الفريق، وكذلك مسؤولين آخرين، وبأسرع وقت إلى الدوحة".

ولو حضر الهلال بكامل العدد المنصوص عليه من الاتحاد الآسيوي قد يمنح الاتحاد القاري فرصة للتعاطف معه بشكل استثنائي، لكن الهلال حضر بعدد أقل من العدد المنصوص عليه وتسبب بخلل في منظومته بعد ظهور الكثير من حالات كورونا في صفوفه.

وتسببت المشكلة أيضا في إثارة جدل كبير داخل أوساط الكرة السعودية تحمل الهلال المسؤولية، وسط تساؤلات حول عدم قيام النادي السعودي بتسجيل أكبر عدد من اللاعبين قبل وقوع الأزمة وإصابة لاعبيه بفيروس كورونا، ما تسبب بإدانة إدارة النادي السعودي ورمي المسؤولية عليه لما حدث لبطل القارة وحامل لقب البطولة الذي فقده بشكل رسمي.