فوضى عارمة وعنف... نهاية مأساوية لمباراة في البرازيل

فوضى عارمة وعنف... نهاية مأساوية لمباراة في البرازيل

09 مايو 2021
الصورة
نهاية صعبة لمباراة باهيا وسيارا (تويتر)
+ الخط -

 

شهدت نهاية مباراة باهيا وسيارا في كأس مقاطعة الشمال في البرازيل أحداث عنف وفوضى عارمة، وذلك بعد الاحتكام إلى ركلات الترجيح، التي منحت اللقب إلى باهيا بنتيجة 4ـ2، بعد انتهاء المباراة بالتعادل 2ـ2.

وأحرز باهيا اللقب الرابع في هذه المسابقة، في أعقاب مواجهة كانت مثيرة وشديدة التنافس، باعتبار أن الفريقين متقاربا المستوى وهو ما جعل اللقب يقترب في كل مرّة من فريق.

وفي وقت شرعت فيه اللجنة المشرفة على النهائي بوضع ترتيبات منح اللقب إلى الفائز، اندلعت أحداث عنف كبيرة بين اللاعبين من الفريقين، ورغم محاولات التدخل من أجل احتواء المشاكل ومشاهد العنف، فأن كل المحاولات باءت بالفشل.

ولم تتضح أسباب "المعارك" التي اندلعت بين اللاعبين، ولكن يبدو أن النتيجة النهائية أفقدت لاعبي سيارا التحكم في أنفسهم، خاصة أنّهم انقادوا إلى الهزيمة الأولى بعد 23 مباراة توالياً، فاندلعت المناوشات في مرحلة أولى، قبل أن تتحوّل إلى معارك أفسدت المباراة الختامية. والغريب أن بعض المسؤولين في الفريقين، وبعد فشل محاولات وضع حد للعنف، انضموا إلى اللاعبين أيضا.

وتمّت دعوة رجال الأمن إلى التدخل من أجل وضع حد لحالة الفوضى التي عرفها الملعب، ولتنظيم مراسم منح الميداليات والكأس في ظروف جيدة. ولم يصدر بعد بيان عن الفريقين لتوضيح حقيقة الاحداث التي وقعت في هذه المباراة.

  

المساهمون