"يويفا" يجرب نظاماً جديداً لركلات الترجيح في "يورو" الشباب

05 مايو 2017
الصورة
تغييرات جديدة في طريقة تنفيذ ركلات الجزاء (Getty)
+ الخط -


أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم، أنه سيبدأ تجربة نظام جديد لركلات الترجيح خلال منافسات كأس الأمم الأوروبية للشباب تحت 17 عاماً، والتي بدأت أمس الأربعاء، على أن يواصل الاعتماد عليها في البطولة القارية للسيدات حال أثبتت فاعليتها.

وكان الاتحادان الدولي والأوروبي يفكران في تغيير نظام تسديد ركلات الترجيح منذ بداية الموسم الجاري، بشكل يعادل حظوظ الفريقين إلى حد ما، ويكون على طريقة أشواط كسر التعادل أو "التاي بريك"، المعروف في عالم التنس عند تعادل الخصمين.

وسيعتمد النظام الجديد على أن الفريق الأول الذي سيسدد في ركلات الترجيح، سيبدأ بكرة واحدة، على أن يبدأ الفريق الثاني بكرتين، قبل أن يعود الفريق الأول ويسدد كرتين من جديد، ثم يتبادل الفريقان هذا الترتيب، حتى تنتهي الركلات.

وكانت دراسة أجراها مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (إيفاب) أن الفريق الذي يبدأ ضربات الترجيح، يفوز في 60% من المباريات، وهو ما دفع الاتحاد الدولي للتفكير في تغيير نظام التسديد، وهو ما دفع أكبر اتحادين في عالم كرة القدم لمحاولة التحسين بهذه الطريقة.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له "تنفيذ اللاعب للركلة التالية بعد الخصم يضع عليه ضغطاً نفسياً كبيراً، خاصة وأن إضاعة هذه الكرة بعد نجاح خصمه في محاولته قد يعني نهاية المباراة بالنسبة لفريقه، خاصة مع الوصول للركلتين الرابعة والخامسة".

(العربي الجديد)

دلالات

المساهمون