الخاطر يؤكد نجاح قطر قبل عامين على المونديال: البطولات الكبرى هي التي تختبر المنشآت

22 نوفمبر 2020
الصورة
ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم 2022 (عيسى تريلي/الأناضول)
+ الخط -

كشف ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم التي ستقام في دولة قطر لأول مرة بالشرق الأوسط بعام 2022، عن مفاجأة كبرى، ستنتظرها الجماهير الرياضية.

وقال ناصر الخاطر بحديثه في برنامج "المجلس" على قنوات "الكأس" القطرية السبت: "يسعدني إعلان أن نهائي كأس أمير قطر سيكون على استاد الريان المونديالي".

وتابع "سيلعب ناديا السد والعربي في مقر الاستاد الجديد لفريق الريان في الـ18 من شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل"، في مفاجأة جديدة كشفت عن جاهزية أحد ملاعب مونديال قطر 2022.

وبعد تصريح ناصر الخاطر حول جاهزية استاد الريان المونديالي، أصبح هناك ملعب جديد يضاف إلى قائمة الاستادات العملاقة التي تجهزها قطر لاستضافة الحدث الأبرز في تاريخ الساحرة المستديرة بعام 2022.

لكن الخاطر عاد إلى الحديث مرة أخرى عن بطولة كأس العالم 2022 في أحد برامج شبكة "بي إن سبورتس" القطرية، بقوله "البطولات الكبيرة هي التي تختبر المنشآت الرياضية والأفراد الذين يعملون فيها".

وأوضح "بطولة مثل كأس العالم للأندية 2019، و2020 وكأس الخليج، ومونديال العرب المقبل، كلّ هذه البطولات تشكل لنا محطات مهمة للاستعداد لبطولة كأس العالم".

وأردف "كلّما تم استخدام الملاعب بشكل أكبر، وكلما كان الفريق المسؤول عن الملاعب ينظم المباريات، فذلك كله يعطي لهم كفاءة عالية. هل يوجد سلبيات؟ طبعا، لا يوجد مباراة أو بطولة من دونها، لكن نعمل على تداركها قبل المونديال المقبل".

وواصل "جرت العادة أن نفتح الاستادات الجديدة في مناسبات معينة، ونحن نعمل على ذلك في بقية الملاعب التي لم يتم تدشينها بعد، مثلاً افتتاحها ببطولة نهائي كأس الأمير أو بطولات أخرى".

وختم الخاطر حديثه بقوله "قطر اليوم مختلفة عن عام 2010، نظراً للتطور الكبير الذي شهدته من أجل الاستعداد لمونديال 2022، بفضل العمل الكبير، وبقي القليل فقط، ولن نشعر إلا ومونديال قطر قد انطلق، وأدعو جميع الجماهير الرياضية للاستعداد من أجل القدوم ومشاهدة المباريات".

المساهمون