4600 امرأة حامل و380 طفلاً حديث الولادة بملاجئ "أونروا" في غزة

4600 امرأة حامل و380 طفلاً حديث الولادة يحتاجون إلى الرعاية بملاجئ "أونروا" في غزة

09 نوفمبر 2023
من بين الأطفال الـ380 المولودين حديثاً في منشآت وكالة أونروا في غزة (إكس)
+ الخط -

في ظلّ الحرب المستمرّة على قطاع غزة منذ 34 يوماً، تزداد معاناة النساء الحوامل خصوصاً، وهؤلاء اللواتي أنجبنَ مواليدهنّ حديثاً. وقد أفادت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بأنّ نحو 4600 امرأة حامل و380 طفلاً حديث الولادة يعيشون في مرافقها اليوم يحتاجون إلى رعاية طبية.

ووسط الأزمة الإنسانية الكبرى في قطاع غزة، كثيرون هم الأطفال حديثو الولادة الذين تُعَدّ ملاجئ أونروا "بيتهم الأوّل". وقد أوضحت "أونروا"، في منشور لها على منصّة "إكس"، اليوم الخميس، أنّها تعمل من أجل توفير الرعاية ما بعد الولادة، للأمهات والمواليد الجدد، إلا أنّ الأوضاع وظروف الحياة في الملاجئ غير مناسبة للأطفال حديثي الولادة.

وتنقل "أونروا" عن رجل فلسطيني قوله إنّ "المكوث هنا (في الملجأ) وأنت حامل ليس أمراً سهلاً". ويخبر الرجل، في تسجيل صوتي بثّته الوكالة التابعة للأمم المتحدة، كيف عاشت زوجته الحامل النزوح في إحدى منشآتها قبل أن تضع مولودهما الجديد.

وبحسب بيانات صندوق الأمم المتحدة للسكان، فإنّ 50 ألف امرأة حامل يعشنَ في قطاع غزة مع إمكانيات محدودة للحصول على الخدمات الصحية الأساسية، في حين تُسجَّل أكثر من 180 عملية ولادة يومياً.

قضايا وناس
التحديثات الحية

وفي تقرير أخير، يؤكد الصندوق الأممي أنّه "مع مرور شهر على الحرب في غزة، تواجه النساء الحوامل كارثة تتفاقم بسرعة". وينقل الصندوق عن قابلة في مجمّع الشفاء الطبي في مدينة غزة، الذي يُعَدّ كبرى المنشآت الطبية في القطاع، أنّ "ظروف العمل في مستشفانا كارثية". تضيف القابلة التي تُدعى ياسمين أحمد: "نحن نفتقر إلى المستلزمات الضرورية الأساسية للحياة ونعاني من نقص حاد في المياه".

وبحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان، فإنّ عمليات الإغلاق التي طاولت أكثر من ثلث مستشفيات قطاع غزة ونحو ثلثَي عيادات الرعاية الصحية الأولية فيه، على خلفية الحرب الإسرائيلية القائمة والحصار المطبق، كان لها "تأثير مدمّر على النساء والفتيات والحوامل".

في هذا الإطار، يقول الطبيب ناصر فؤاد بلبل، رئيس أقسام رعاية الخدّج وحديثي الولادة في مجمّع الشفاء الطبي: "لقد شهدنا ارتفاعاً في حالات الولادات المبكرة بسبب قصف المنازل"، موضحاً "لقد اضطررنا إلى إجراء عمليات ولادة مبكرة فيما كانت أمّهات يحتضرنَ". يضيف بلبل، بحسب تقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان، أنّ "كثيرين من هؤلاء المواليد صاروا أيتاماً"، مشيراً إلى أنّه "لا نعرف مصير أقاربهم أو لا فكرة لدينا عن هوياتهم".

وبحسب ما تفيد البيانات الخاصة بالضحايا، فإنّ نحو 70 في المائة من الفلسطينيين الذين استشهدوا في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي هم من النساء والأطفال، والنسبة نفسها في ما يخصّ الجرحى.

المساهمون