وفيات وإصابات كورونا تواصل الانخفاض في مصر

20 سبتمبر 2020
الصورة
تسجيل 17 حالة وفاة يوم السبت في مصر (Getty)
+ الخط -

سجل المعدل اليومي لحالات الوفاة والإصابة بـفيروس كورونا في مصر، انخفاضاًً طفيفاً، إذ أعلنت وزارة الصحة، السبت، تسجيل 128 حالة جديدة، بفارق 3 حالات عن يوم الجمعة، والذي سُجلت فيه 131 حالة، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 101900 حتى الآن.

وسجلت، السبت، أيضاً 17 حالة وفاة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 5750 وتظل نسبتها بحدود 5.53% لإجمالي الإصابات.

وذكر بيان لوزارة الصحة أنّ حالات الشفاء ارتفعت إلى 88666 بخروج 708 مصابين، من مستشفيات العزل، وذلك بعد تطابق سلبية تحاليلهم مرتين بينهما 48 ساعة، وفقاً لنظام العمل المقر من منظمة الصحة العالمية.

وأعلنت اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا، برئاسة رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، الإثنين، حزمة جديدة من قرارات تخفيف القيود المفروضة على المواطنين جراء تفشي الوباء، بحيث يبدأ تنفيذها اعتباراً من 21 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقررت لجنة إدارة أزمة فيروس كورونا إعادة فتح عدد من الأنشطة والمجالات، بالتزامن مع الاستعدادات لدخول المدارس والجامعات، ومنها الموافقة على عقد صلاة الجنازة في المساجد التي لها ساحات فضاء مكشوفة، في غير أوقات الصلاة اليومية، مع مراجعة هذه القرارات حسب ما تستدعيه الظروف المستجدة.

ووافقت اللجنة على السماح باستئناف إقامة الأفراح في الأماكن المكشوفة، والمنشآت السياحية والفندقية الحاصلة على شهادة السلامة الصحية من وزارة الصحة، بحد أقصى 300 فرد، وكذلك الحال بالنسبة للاجتماعات والمؤتمرات بنسبة حضور تبلغ 50%، وبحد أقصى 150 فرداً.

كما وافقت على تنظيم المعارض الثقافية في أماكن مفتوحة، وبنسبة حضور لا تتعدى 50% مع تطبيق الإجراءات الاحترازية، وذلك بدءاً من "معرض الكتاب" بمحافظة الإسكندرية، بالإضافة إلى إقامة معرض "أهلاً بالمدارس" في أرض المعارض بالقاهرة، بداية من يوم 20 سبتمبر/أيلول الجاري، باعتباره حدثاً مهماً ينتظره أولياء الأمور لتخفيف الأعباء عنهم.

وأعطت اللجنة أيضاً الضوء الأخضر لاستئناف أنشطة تعليم الكبار، وعودة فتح فصول محو الأمية، علاوة على عودة تدريبات الدرجة الثانية لكرة القدم، وبدء الهيئات الرياضية والشبابية في إتاحة استخدام حمامات السباحة التدريبية والترفيهية، وفتح الحضانات بالأندية، ومراكز الشباب، وكذا المناطق المفتوحة للمناسبات بالأندية، ومراكز الشباب.