وفيات وإصابات بالملاريا في بلدات جنوبي الجزائر

28 سبتمبر 2020
الصورة
مكافحة البعوض ضرورية لمكافحة الملاريا (فرانس برس)
+ الخط -

يسود قلق في ولايات جنوبي الجزائر بسبب ظهور وباء الملاريا، وإعلان وفاة مصابين وإصابة أكثر من 80 بالوباء، في ظل مطالبات للسلطات الإسراع بمحاصرة الوباء، وإرسال فرق دعم طبية إلى المناطق المتضررة.
واستقبل مستشفى مدينة "برج باجي مختار" في أقصى جنوبي الجزائر، أكثر من 60 حالة إصابة بالملاريا، وتم تخصيص ثلاث غرف خاصة لاستقبال المرضى،كما استقبل مركز صحي في بلدة تيمياوين في أقصى الجنوب الجزائري على الحدود مع مالي، عدداً من المصابين بالوباء الذي ينتقل عن طريق البعوض، وتتسبب  فيه المستنقعات المائية والمياه الراكدة.
 وقال مليك تامياوات لـ"العربي الجديد"، إن بلدته تيمياوين سجلت انتشاراً للملاريا بين السكان، مطالباً الحكومة بمحاصرة الوباء، وأوضح أن قرية في مالي قريبة من البلدة الجزائرية تعيش وضعاً مأساوياً نتيجة انتشار الوباء وضعف الخدمات الصحية.

ولم تصدر السلطات الصحية في الجزائر أية بيانات أو تفاصيل تخص تطورات الوضع الصحي في المناطق الجنوبية، وطالب رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، السلطات بتوضيح حقيقة تسجيل إصابات بالملاريا في ولايتي أدرار وتمنراست.

وقال بن قرينة إن ما تناقلته وسائل الإعلام بشأن تسجيل إصابات بالملاريا في الصحراء يتطلب من القائمين على الصحة الإدلاء بتوضيح حول حقيقة الوضع، والتعجيل بمحاصرة الأمر، والتكفل بأهالي الجنوب الكبير حتى الشفاء، وأخذ 
الاحتياطات اللازمة لحماية المواطنين من انتشار الوباء.
وعلى صعيد الأزمة الوبائية الخاصة بفيروس كورونا، أعلن المتحدث باسم لجنة رصد ومتابعة تفشي كورونا في الجزائر، جمال فورار، تسجيل خمس وفيات جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 1719 وفاة، وتسجيل 146 إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 51213 إصابة، وإحصاء 102 حالة تعاف جديدة، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 35662 متعافياً.