ملاريا أفريقيا... تهديد مضاعف في زمن كورونا

25 ابريل 2020
+ الخط -

يتركّز اهتمام العالم أجمع على فيروس كورونا الجديد الذي تمدّد ليطاول بقاع الأرض المختلفة، مع استثناءات معدودة. بالتزامن، وبعيداً عن الأضواء، ما زالت دول كثيرة تكافح للتعامل مع قضاياها الصحية الأساسية، منها الملاريا. وبينما الإعلام منشغل بتغطية أرقام الإصابات والوفيات وحالات التعافي الخاصة بالوباء العالمي الجديد، فإنّ أمراضاً أخرى لا تقلّ خطورة تمضي في تهديد كثيرين.

في الخامس والعشرين من إبريل/ نيسان، يحلّ اليوم العالمي للملاريا. لكنّه تماماً كما الأيام الصحية الأخرى، سيمرّ مرور الكرام، على الرغم من تحذير منظمة الصحة العالمية من تضاعف ضحايا الملاريا في أفريقيا بعدما تعرقلت جهود مكافحته من جرّاء تفشي فيروس كورونا الجديد، وعلى الرغم من تشديد الأمم المتحدة على الأهمية الحاسمة لاستدامة جهود الوقاية من هذا المرض وكشف الإصابات به ومعالجتها.



وقد دعت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا، ماتشيديسو مويتي، أمس الجمعة، كلّ بلدان العالم إلى الاستمرار في مكافحة الملاريا، مشيرة إلى أنّ "التقرير الأخير حول الموضوع أظهر أنّ وفيات الملاريا في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء قد تتضاعف". وأعادت ذلك إلى "توقّف توزيع الأسرّة الواقية من الناموس الحامل للملاريا، والنقص في التعامل مع حالات الإصابة (على خلفيّة تفشّي كورونا الجديد)". من جهة أخرى، قالت مويتي إنّ تعليق المساهمات الأميركية لميزانية المنظمة سيأثّر سلباً على مكافحة شلل الأطفال والملاريا وفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في أفريقيا.

(العربي الجديد)

المساهمون