منظمة حقوقية: الجيش المصري حول مدارس سيناء إلى قواعد عسكرية

منظمة حقوقية: الجيش المصري حول مدارس سيناء إلى قواعد عسكرية

30 مارس 2023
دُمرت 59 مدرسة في اشتباكات بين الجيش والمتمردين (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

توصلت جماعة حقوقية، في تقييم أولي، إلى أن القوات المسلحة المصرية سيطرت على 37 مدرسة وحولتها إلى قواعد عسكرية، بينما دمرت عشرات المدارس الأخرى خلال حرب استمرت 10 سنوات مع مسلحين في سيناء.

واتهمت منظمة "سيناء لحقوق الإنسان"، ومقرها المملكة المتحدة، القوات المسلحة المصرية بالمساس بحق الأطفال في التعليم أثناء حملتها ضد المسلحين في شمال سيناء، وذلك في تحقيق استمر أشهراً تمت مشاركته مع صحيفة "ذا غارديان" البريطانية قبل إصداره رسمياً.

وباستخدام صور الأقمار الصناعية ومقاطع الفيديو والصور وشهادات الشهود الذين يعيشون في منطقة قليلة السكان، وجدت المجموعة أن الجيش نفذ "الاستهداف غير الضروري لبعض المدارس، ما تسبب في صدمة على مستوى المجتمع المحلي".

وقال المؤسس المشارك والمدير التنفيذي للمنظمة أحمد سالم: "تُستخدم المدارس كقواعد لأنه غالباً ما يتم بناؤها من طابقين أو ثلاثة طوابق، في حين أن معظم المباني في المنطقة تتكون من طابق واحد. وذلك يمنح الجيش مكاناً لوضع القناصين".

وأشارت المنظمة إلى تدمير 59 مدرسة في اشتباكات بين الجيش والمتمردين، أضافت: "في ثلاث حالات، تعرضت المدارس للهجوم أو الدمار من قبل المسلحين"، مؤكدة أن الطلاب تُركوا "بلا تعليم وتزايدت الأمية".

وأظهرت صور الأقمار الصناعية التي قدمتها المنظمة المدارس ذات الوجود العسكري، بما في ذلك بناء أبراج الراديو والتحصينات، مثل الجدران المبنية من الطوب في المنطقة المحيطة.

وقالت المنظمة إن "صور مدرسة المهدية الابتدائية المشتركة في منطقة رفح أظهرت تدمير الأراضي الزراعية المحيطة بالمدرسة على الفور". وأظهرت مقاطع الفيديو التي التقطت على الأرض عناصر عسكرية وعربات مدرعة داخل المدرسة.

واستشهدت المنظمة الحقوقية بأب كان أطفاله يذهبون إلى المهدية، وقال إن "إثنين من أطفاله الثلاثة توقفوا عن التعليم منذ ذلك الحين لأن المدارس في المناطق الأخرى ليس فيها أماكن إضافية"، أضافت أن الحكومة "أخفقت في نقل الأطفال بالشكل المناسب بعدما استولت على مدارسهم".

ودُمرت مدرسة أخرى، وهي مدرسة "الشاطئ الابتدائية" المشتركة بمنطقة الشيخ زويد، بشكل كامل، بحسب مقطع فيديو يظهر المبنى في حالة خراب.

وأظهر مقطع فيديو منفصل لجماعات مسلحة موالية للحكومة في سيناء في مكاتب محطمة تضررت بشظايا. وقالت المنظمة إنه "في حالات أخرى، وضع مسلحون عبوات ناسفة داخل المدارس لمنع الجيش من استخدامها".

واتهمت جماعات حقوقية الحكومة المصرية والمتشددين بارتكاب جرائم خلال الأعمال العدائية في شمال سيناء، التي يقطنها ما يقرب من نصف مليون شخص. وسبق أن قالت "هيومن رايتس ووتش" إن "الأطراف المتحاربة انتهكت قوانين الحرب وارتكبت انتهاكات حقوقية، وأن قوات الأمن قتلت العشرات من الإرهابيين المزعومين في عمليات قتل خارج نطاق القضاء".

وزعمت الحكومة في وقت سابق أنها مولت بناء مدارس جديدة في شمال سيناء على مدى السنوات القليلة الماضية. إلا أن المنظمة الحقوقية نفت ذلك، قائلة إن 96 مدرسة في شمال سيناء "لا يمكن استخدامها والعديد من الأطفال المسجلين رسمياً في المدارس هم في الواقع خارج التعليم".

المساهمون