مستجدات كورونا.. شغب واحتجاجات في هولندا وبروكسل وإغلاق بالنمسا

مستجدات كورونا.. شغب واحتجاجات في هولندا وبروكسل وإغلاق في النمسا

22 نوفمبر 2021
+ الخط -

استمرّت أعمال الشغب لليلة الثالثة توالياً في هولندا، رفضاً للقيود التي فرضتها الحكومة بهدف مكافحة كوفيد-19. كما تظاهر، أمس الأحد، عشرات الآلاف وسط العاصمة البلجيكية بروكسل، احتجاجاً على زيادة القيود التي تفرضها الحكومة البلجيكية لمواجهة الزيادة الكبيرة في الإصابات بفيروس كورونا، بينما دخلت النمسا في إغلاق على مستوى البلاد في وقت مبكر الإثنين، في محاولة مضنية لاحتواء الإصابات المتصاعدة بالفيروس. في هذا الوقت، حثّت 15 جماعة معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، الرئيس الأميركي جو بايدن، على الانخراط شخصياً في معركة طويلة الأمد لاتخاذ قرار في منظمة التجارة العالمية يقضي بتنازل شركات الأدوية عن الملكية الفكرية للقاحات كوفيد-19.

"العربي الجديد" يواكب مستجدات الجائحة، وموجاتها وجديد السلالات المتحوّرة وانتشارها، وسير عمليات التطعيم، وأعداد الإصابات والوفيات والمتعافين عبر العالم.

10:29 AM

النمسا تفرض إغلاقا عاما لمكافحة إصابات كورونا المتصاعدة 
 دخلت النمسا في إغلاق على مستوى البلاد في وقت مبكر الإثنين، في محاولة مضنية لاحتواء إصابات فيروس كورونا المتصاعدة.
يأتي الإغلاق في الدولة الواقعة في جبال الألب مع تضاعف متوسط الوفيات اليومية ثلاث مرات في الأسابيع الأخيرة، بينما حذّرت بعض المستشفيات من أنّ وحدات العناية المركّزة لديها تصل إلى ذروة طاقتها الاستيعابية.
قال مسؤولون إنّ الإغلاق سيستمرّ 10 أيام على الأقل، لكنه قد يمتد إلى 20 يوماً. لن يتمكن الناس من مغادرة منازلهم إلا لأسباب محددة، بما في ذلك شراء البقالة أو الذهاب إلى الطبيب أو ممارسة الرياضة.
كما أعلن المستشار النمساوي ألكسندر شالنبرغ، الأسبوع الماضي، أنّ النمسا ستطبق قواعد خاصة باللقاح بدءاً من أول فبراير/شباط. ولم تتضح بعد تفاصيل عمل التفويض، لكن الحكومة قالت إنّ الأشخاص الذين لا يلتزمون بالتفويض والقواعد سيواجهون غرامات.
لم يتم تطعيم 66 بالمائة من سكان النمسا البالغ عددهم 8.9 ملايين شخص بشكل كامل، حيث تعد معدلات التطعيمات بالنمسا من أدنى المعدلات في أوروبا الغربية.

10:23 AM
أسوشييتد برس

عشرات الآلاف يحتجون ضد تشديد بلجيكا قيود كوفيد-19 
 تظاهر عشرات الآلاف وسط العاصمة البلجيكية بروكسل، احتجاجاً على زيادة القيود التي تفرضها الحكومة البلجيكية لمواجهة الزيادة الكبيرة في الإصابات بفيروس كورونا.
كان الكثير من المتظاهرين الذين قدرت الشرطة أعدادهم بنحو 35 ألفاً في طريق العودة إلى بيوتهم، بعدما اتخذت المظاهرة شكلاً عنيفاً، إذ قام المئات برشق الشرطة، وتحطيم السيارات، وإشعال النيران في صناديق القمامة.
وردّت الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، من أجل استعادة النظام في آخر ساعات نهار الأحد.
صرّحت المتحدثة باسم الشرطة بأنّ ثلاثة من أفراد الشرطة ومتظاهراً واحداً أصيبوا في الاشتباكات، واحتُجز 42 متظاهراً، ووُجهت إلى متظاهرين اثنين تهم تتعلق بالشغب جرّاء أعمال العنف التي أعقبت المظاهرة.
خرج المتظاهرون في الأساس احتجاجاً على نداءات الحكومة للمواطنين بتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، واعتراضاً على أي تحرك محتمل من جانبها لفرض التطعيم على المواطنين.

10:16 AM
رويترز

جماعات تطالب بايدن بالضغط للتنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا

حثّت 15 جماعة معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، الرئيس الأميركي جو بايدن، على الانخراط شخصياً في معركة طويلة الأمد لاتخاذ قرار في منظمة التجارة العالمية يقضي بتنازل شركات الأدوية عن الملكية الفكرية للقاحات كوفيد-19، قائلة إنّ قيادته لهذه الجهود "ضرورة أخلاقية".

وقالت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وأوكسفام وبابليك سيتيزن و11 جماعة أخرى في رسالة إلى بايدن، إنّ هناك حاجة ماسة إلى تنازل طارئ عن ملكية اللقاحات لمكافحة الجائحة، مشيرة إلى أنّ أقل من سبعة بالمائة من سكّان البلدان منخفضة الدخل تلقوا الجرعة الأولى من اللقاحات.

وتوفي أكثر من 5.4 ملايين شخص بسبب‭‭ ‬‬مرض كوفيد-19 في أنحاء العالم منذ رصد أولى الإصابات في الصين، في ديسمبر/ كانون الأول 2019.

وخلافاً لموقف سابق للولايات المتحدة، عبّر بايدين عن دعمه للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية في مايو/ أيار في خطوة فاجأت بعض الحلفاء، لكن دون تحقيق أي تقدم يذكر منذ ذلك الحين. ولا تزال هناك معارضة في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وسويسرا لهذه الخطوة، بحجة أنّ مثل هذه التنازلات قد تتسبّب في تقويض جهود استغرقت سنوات في الاستثمار والبحث.

 

 

10:02 AM
فرانس برس

أعمال شغب لليلة الثالثة توالياً في هولندا على خلفية إجراءات مكافحة كوفيد
اندلعت احتجاجات في مدن هولندية عدّة، الأحد، لليلة الثالثة توالياً، رفضاً للقيود التي فرضتها الحكومة بهدف مكافحة كوفيد-19، وفق ما ذكرته الشرطة ووسائل إعلام محلية. وأطلق المتظاهرون الألعاب النارية وأقدموا على تخريب ممتلكات في مدينتي غرونينغن وليفاردن الشماليتين، إضافة إلى مدينة أنسخيدي في الشرق وتيلبيرغ في الجنوب. وقالت متحدثة باسم شرطة غرونينغن لوكالة فرانس برس، إن "مجموعات صغيرة تدمّر كل شيء في وسط المدينة"، مضيفة أنّ "شرطة مكافحة الشغب تنتشر في وسط المدينة لاستعادة النظام". وذكرت الشرطة على تويتر أن السلطات أمرت الناس في أنسخيدي الواقعة قرب الحدود الألمانية، بالابتعاد عن الشوارع.

وبدأت الاضطرابات الجمعة عندما تحوّلت تظاهرة ضد قيود كوفيد في مدينة روتردام الساحلية إلى أعمال شغب واسعة النطاق، أطلقت خلالها الشرطة النار ما أدى الى إصابة أربعة أشخاص. وقُبض على أكثر من 100 شخص في كل أنحاء البلاد فيما أصيب 12 شخصاً على الأقل خلال ثلاث ليال من الاحتجاجات. 

المساهمون

أسوشييتد برس
رويترز
فرانس برس