كورونا يتسلّق إلى قمة إفرست

23 ابريل 2021
الصورة
تمكن كورونا من الوصول إلى أعلى القمم الجبلية في العالم (Getty)
+ الخط -

تمكن فيروس كورونا من التسلل حتى إلى أعلى القمم الجبلية في العالم. متسلق جبال نرويجي أصبح أول من تثبت إصابته بكوفيد-19 في مخيم عند قاعدة جبل إفرست، ونقل بمروحية إلى كاتمندو حيث أدخل إلى أحد المستشفيات.

قال إرلند نس لوكالة "أسوشييتدبرس"، في رسالة بعث بها اليوم الجمعة، إنه قد ثبتت إصابته بالفيروس منتصف إبريل/ نيسان الجاري. وأوضح أن اختبارا ثانيا أجراه أمس الخميس خرجت نتائجه سالبة وأنه الآن يقيم مع أسرة محلية في نيبال.

وحذر مرشد تسلق الجبال النمساوي لوكاس فورتنباخ من أن الفيروس يمكن أن ينتشر بين مئات المتسلقين والمرشدين والمساعدين الآخرين، الذين يقيمون الآن عند قاعدة إفرست، إذا لم يتم فحصهم جميعا على الفور واتخاذ تدابير السلامة.

وقال إن أي تفش للفيروس من شأنه أن ينهي موسم التسلق مبكرا، ويقضي على فرصة جيدة لاستغلال الطقس الجيد في مايو / أيار المقبل. "سنحتاج الآن وبشكل عاجل إلى إجراء اختبارات جماعية في المعسكر الأساسي، مع اختبار الجميع وعزل كل فريق، وعدم حدوث اتصالات بين الفرق.. يجب القيام بذلك الآن، وإلا فسيكون الأوان قد فات".

قال فورتنباخ، الذي يقود فريقا مكونا من ثمانية عشر متسلق لجبل إفرست وقمة جبل لوتسه القريبة، إنه قد تكون هناك أكثر من حالة واحدة على الجبل، لأن المتسلق النرويجي أقام مع عدد من المتسلقين الآخرين أسابيع.

وبعد موسم 2020 الذي قضى عليه الوباء مسبباً أضراراً كبيرة للقطاع السياحي، خففت نيبال أخيرا قواعد الحجر الصحي للزوار على أمل استقبال المتسلقين مجددا في الموسم الذي سيبدأ قريبا.

وأفادت محطة التلفزيون النرويجية "إن آر كيه" التي أجرت مقابلة معه بأن مرشدا في مجموعته ثبتت إصابته بكورونا أيضا. وقال مستشفى في كاتمندو إنه يعالج آخرين مصابين بكوفيد-19 من إيفرست، من دون تحديد العدد. ونفى أحد مسؤولي تسلق الجبال النيباليين وجود أي حالات إصابة نشطة على الجبال في الوقت الحالي.

(أسوشييتد برس، فرانس برس)

المساهمون