قطر تشدد قيود كورونا بعد تصاعد الوفيات والإصابات الجديدة

07 ابريل 2021
الصورة
قيود جديدة لمكافحة فيروس كورونا في قطر (محمد فرج/Getty)
+ الخط -

فرضت قطر، الأربعاء، قيودا جديدة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، بعد الارتفاع الكبير في عدد الإصابات والوفيات بالفيروس خلال الأسابيع الماضية، وبينها قيود خاصة بشهر رمضان، الذي يبدأ في منتصف الأسبوع المقبل.
وشملت القيود الجديدة إغلاق المسارح ودور السينما والمكتبات والمتاحف ودور الحضانة، في حين يستمر فتح المساجد لأداء الفروض اليومية وصلاة الجمعة، على أن تؤدى صلاة التراويح خلال شهر رمضان في المنازل، ومنع السماح بدخول الأطفال دون 12 سنة إلى المساجد، مع الالتزام بالتدابير الاحترازية التي تحددها وزارة الصحة العامة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، واستمرار إغلاق دورات المياه ومرافق الوضوء.
كما تقرر منع التجمعات والزيارات الاجتماعية في الأماكن المغلقة في المنازل والمجالس، والسماح بوجود 5 أشخاص بحد أقصى في الأماكن المفتوحة منها، شريطة أن يكونوا قد استكملوا جرعات اللقاح، واستمرار منع إقامة حفلات الزفاف في الأماكن المغلقة والمفتوحة، وتأجيل جميع المؤتمرات والمعارض والفعاليات.
وضمت القرارات عدم السماح بالتجمعات أو الجلوس في الحدائق العامة، والشواطئ، والكورنيش، والسماح بممارسة الرياضة الفردية كالمشي والجري وركوب الدراجات الهوائية، مع الاستمرار في إغلاق ساحات الألعاب وأجهزة ممارسة الرياضة في الأماكن العامة، فضلا عن تخفيض الطاقة الاستيعابية لتشغيل خدمات المترو ووسائل النقل العام، بما لا يتجاوز 20 في المائة، وإيقاف تشغيلها يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، مع مراعاة إغلاق الأماكن المخصصة للتدخين، وعدم السماح بتناول الطعام والشراب في وسائل النقل، واستمرار إغلاق مدارس تعليم القيادة.
ونصت القيود الجديدة على تقليص عدد الموظفين في مقار العمل بالقطاعين الحكومي والخاص إلى 50 في المائة، على أن يباشر بقية الموظفين أعمالهم عن بعد من منازلهم، أو عند الطلب، وتستثنى من ذلك القطاعات العسكرية والأمنية، والقطاع الصحي، وتتولى وزارة التجارة والصناعة تحديد الأنشطة الضرورية المستثناة من هذا القرار في القطاع الخاص.

وشملت القيود استمرار العمل بتخفيض الطاقة الاستيعابية للمجمعات التجارية إلى 30 في المائة، وعدم السماح بدخول الأطفال دون 16 سنة، وإغلاق جميع المصليات وغرف تبديل الملابس بتلك المجمعات، مع استمرار إغلاق جميع ساحات المطاعم المشتركة داخل المجمعات التجارية، والسماح للمطاعم بتقديم الطلبات الخارجية، أو تسليمها داخل المطعم.

وضمن القيود الجديدة إغلاق صالونات التجميل والحلاقة، واستمرار إغلاق مدن الملاهي وجميع المراكز الترفيهية، واستمرار إغلاق الأندية الصحية وأندية التدريب البدني، واستمرار إيقاف تقديم الخدمات الطبية في المنشآت الصحية الخاصة، باستثناء الحالات الطارئة، والسماح لأي من هذه المنشآت بتقديم بعض خدماتها الطبية التي يمكن تقديمها عن طريق وسائل الاتصال الحديثة.

كما تقرر استمرار العمل بإلزام جميع المواطنين والمقيمين عند الخروج من المنزل لأي سبب بارتداء الكمامات، إلا في حال وجود الشخص وحده أثناء قيادة المركبة، أو مع أسرته، واستمرار العمل بإلزام جميع المواطنين والمقيمين بتفعيل تطبيق "احتراز" على الهواتف الذكية عند الخروج من المنزل لأي سبب.
وسجلت قطر، الأربعاء، 8 وفيات جديدة بفيروس كورونا، ليصل العدد الإجمالي إلى 320 وفاة، كما سجلت 940 إصابة جديدة، ليصل العدد الإجمالي إلى 186201 إصابة، ويخضع 1687 شخصاً من المصابين للعلاج في المستشفيات، من بينهم 431 مريضا في العناية المركزة، فيما بلغ عدد المتعافين خلال الـ24 ساعة الماضية 527 متعافيا، ليصل إجمالي المتعافين إلى 748016.

وتضاعف عدد الإصابات بفيروس كورونا منذ بداية شهر فبراير/ شباط الماضي، كما تضاعف عدد المصابين الذين تتطلب حالاتهم الصحية الدخول إلى المستشفى لتلقي العلاج. ووفق وزارة الصحة القطرية، فقد تم إعطاء 876739 جرعة من لقاحات "كوفيد-19" منذ بداية برنامج التطعيم، وأعطيت 11826 جرعة خلال الـ24 ساعة الماضية، ويجري تطعيم المواطنين والمقيمين بلقاحي "فايزر/بيونتيك" و"موديرنا".

ووصلت أكبر دفعة من اللقاحين المضادين لفيروس كورونا إلى قطر، أول أمس الاثنين، قادمة من العاصمة الهولندية أمستردام.

المساهمون