فلسطيني بلا ساقين يحب الحياة على قسوتها

14 يناير 2021
الصورة
يمتلك روح التحدي والإرادة القوية (رويترز)
+ الخط -

تفتحت عيناه على الدنيا فوجد نفسه، على خلاف الآخرين حوله، بلا ساقين، لكنها لم تكن نهاية العالم. قَبِل يوسف أبو عميرة التحدي مع الحياة التي تدفعه بكل قسوتها للهزيمة، ولم يسمح لها بأن تكسر إرادته. ويوضح أن الإصرار والعزيمة يأتيان عنده في مرتبة تالية للإيمان، وأنه يحب الحياة على ما فيها من ألم.

يقول أبو عميرة: "الحمد الله رب العالمين أنا انولدت بدون أطراف. اللي ساعدني على التغلب على هذه الحالة أول إشي الإيمان بالله سبحانه وتعالى أولا وأخيرا.. ثم إنه الرضا.. أنا راضي باللي أنا فيه، يعني الرضا هذا أهم إشي.. ثالث حاجة العزيمة والإصرار والتحدي. أنا عندي عزيمة وعندي حب للحياة". ويضيف: "أنا بدي أعيش".

وُلد أبو عميرة بلا ساقين وبذراعين لم يكتمل نموهما، ودخل الآن غمار تجربة جديدة في رياضة الكاراتيه. استعرض صاحب الحزام البرتقالي البالغ من العمر 24 عاما مهاراته في القتال بالعصا وهو يتمرن مع مدربه في نادي المشتل للفنون القتالية في غزة. يقول أبو عميرة إن "الإعاقة هي إعاقة العقل" وليس الجسد ولا يوجد شيء اسمه مستحيل.

يضيف: "كفئة أشخاص ذوي الإعاقة يسموننا بين قوسين الفئة المهمشة فأنا لجأت للعبة الكاراتيه عشان أقدر أدافع عن نفسي، وحلمي إني أطلع بطولات وأشارك في بطولات دولية وفي الأولمبياد".

يستخدم أبو عميرة العصا ببراعة وهو ما يساعده على تعويض أطرافه المفقودة، وتَعلَّم أسلوب توجيه اللكمات القوية وصد الهجمات بجسده وذراعيه.

وقال مدربه حسن الراعي، إن تلميذه يمتلك إرادة من نوع خاص.

وأضاف: "فوجئت في يوسف أنه عنده مهارات مختلفة وبيقدر يعمل أشياء في ناس أقل إعاقة منه ما بيقدروا يعملوها. يوسف عنده إصرار.. عنده عزيمة.. عنده تحدي للواقع اللي هو بيعيشه، بيثبت وبيوصل رسائل لكل المجتمع إنه مش أنا المعاق.. المعاق والمعيق هو المجتمع اللي بيحط الحواجز أمامي عشان ما أصل لحلمي".

ويقول أبو عميرة إن بمقدوره الاعتماد على نفسه في معظم شؤون حياته دون الحاجة لأي مساعدة. ويوضح: "أنا الحمد الله رب العالمين بعمل 80 في المية أو خمسة وثمانين في المية من أموري لحالي: الأكل.. الساندويتشات باكلها لحالي.. الشرب بشرب لحالي.. بتحرك لحالي بطلع الدرج لحالي بنزل الدرج بطلع الكراسي لحالي".

يعيش أبو عميرة في مخيم الشاطئ للاجئين في غزة، ويتنقل في الشوارع بدراجة نارية. وتخرج من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية في غزة العام الماضي.

(رويترز)

المساهمون