"طالبان" تبرّر حظر صالونات تجميل النساء: تقدّم خدمات "تخالف الشرع"

"طالبان" تبرّر حظر صالونات تجميل النساء: تقدّم خدمات "تخالف الشرع" في أفغانستان

06 يوليو 2023
في أحد صالونات تجميل أفغانستان قبل حظرها (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت حركة طالبان، اليوم الخميس، حظر صالونات التجميل النسائية في أفغانستان بسبب تقديمها خدمات "تخالف الشرع" وتضع أعباءً اقتصادية على كاهل عائلات الأزواج في حفلات الزفاف.

وجاء الإعلان بعد أيام من تأكيد حركة طالبان منح كلّ تلك صالونات البلاد شهراً واحداً لإنهاء أعمالها وإغلاق أبوابها، الأمر الذي أثار قلق مسؤولين دوليين وأمميين.

ويأتي هذا القرار كأحدث القيود المفروضة على حقوق الأفغانيات وحرياتهنّ، بعد إصدار مراسيم سابقة تمنعهنّ من التعليم وارتياد الأماكن العامة والعمل في معظم الوظائف.

وفي تسجيل مصوّر، نُشر اليوم الخميس، استعرض المتحدث باسم وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صادق عاكف محجر سلسلة من خدمات تلك الصالونات قائلاً إنّها "تتعارض مع الإسلام". ولفت إلى أنّ ذلك يشمل نمص الحواجب، واستخدام الشعر المستعار لإطالة شعر المرأة، ووضع مساحيق التجميل التي تُعَدّ من نواقض الوضوء.

أضاف محجر أنّ صالونات التجميل تتسبّب في ضغوط اقتصادية لعائلات الأزواج المطالبة بحسب العادات الافغانية بدفع تكاليف تجميل العروس وقريباتها في مثل هذه المراكز.

ويأتي الحظر بعد أيام من إعلان زعيم طالبان هبة الله أخوند زاده اتّخاذ حكومته خطوات لـ"تحسين حياة المرأة في أفغانستان".

وفي هذا الإطار، تقول أمينة شريفي مالكة صالون تجميل في العاصمة كابول، إنّها المعيل الوحيد لعائلتها مذ صار زوجها، وهو شرطي سابق، عاطلاً من العمل عند سيطرة حركة طالبان على السلطة في أغسطس/ آب من عام 2021.

أضافت شريفي، الأمّ لأربعة أطفال، أنّ "صالون التجميل كان مصدر دخلنا الوحيد، والآن لا أعرف ماذا أفعل؟ كيف علينا سداد تكاليف نفقاتنا؟". ولفتت إلى أنّ أسر ثلاث نساء أخريات يعملنَ لديها سوف تخسر كذلك دخولهنّ.

(أسوشييتد برس)

المساهمون