حركة نزوح واسعة للأهالي بعد هجوم "داعش" على سجن الحسكة

حركة نزوح واسعة لسكان الحسكة السورية بحثاً عن الأمان

21 يناير 2022
خلفت هجمات داعش الأخيرة قلقا دفع سوريين للنزوح مجددا (Getty)
+ الخط -

أدّى الهجوم الذي شنّه تنظيم "داعش" الإرهابي على سجن غويران المخصص لاحتجاز عناصر التنظيم في الحسكة شمال شرقي سورية، الليلة الماضية، إلى حالة من الخوف والارتباك لدى سكان المدينة، بالتزامن مع الانفلات الأمني وحركة نزوح واسعة للأهالي باتجاه المدن والبلدات القريبة، بحثاً عن الأمان.

عبد الله الإبراهيم الذي وصل إلى القامشلي صباح اليوم، أوضح لـ"العربي الجديد" أنه غادر باكرا الحسكة، وكان ينتظر الصباح بفارغ الصبر للخروج مع عائلته باتجاه القامشلي حيث سيقيم عند أقربائه حتى يعود الأمن لمدينته.
وأضاف الإبراهيم: "حي الزهور الذي يقع فيه بيتي قريب من حي غويران، وصوت الانفجار كان مُخيفاً للغاية، لم يكن بمقدورنا الخروج من المنزل في الليل، أصوات الرصاص لم تهدأ أبدا، وأعقبه انفجار سيارة مفخخة ثانية"، مشيرا إلى أنّ قرار النزوح صعب، لكنه الأسلم في هذا الوضع".
بدوره أوضح محمد أبو عيسى (62 عاما) وهو أيضا من النازحين الواصلين لمدينة القامشلي صباح اليوم لـ"العربي الجديد"، أن الوضع يُرثى له سواء في الحسكة أو القامشلي، وقال: "قريبي يبحث منذ وصولنا عن صهريج لتعبئة المياه لمنزله وإلى الآن لم يجد، لا ماء ولا كهرباء في القامشلي، وهذا أيضا مشابه لحالنا في الحسكة، يكفينا أزمات ونزوح وخوف، سئمنا هذا الحال، نريد أن ننعم بشيء من الأمن والسلم في منازلنا، متى نطرد هذا الخوف الذي أصبح جزءا من حياتنا؟".
وتابع الستيني: "خرجنا من بيوتنا، الجميع هائم على وجهه، بالكاد يرى الطريق أمامه، صوت الرصاص يطنّ في آذاننا والانفجار الذي حصل في الليل ما زال عالقا في ذهني، قدرنا أن نعيش الخوف والتشرد دائما".
في المقابل، أكدّ مصدر محلي لـ"العربي الجديد"، أنّ النزوح شمل كافة أحياء المدينة، والحركة الأكثف شهدتها أحياء الزهور وحوش البعر وغويران، لافتا إلى أن الوضع داخل المدينة مزر للغاية.

وبيّن أن حركة النزوح بدأت منذ الليلة الماضية، إذ قصد النازحون مدن عامودا والقامشلي والدرباسية وحتى المالكية، كما شهدت المدينة حركة نزوح داخلية نحو الأحياء البعيدة نسبيا عن حي الصناعة، وهذه العائلات توجهت نحو أقارب أو أصدقاء لها في المدن المذكورة أو ضمن مدينة الحسكة. 

وأعلنت قوى الأمن الداخلي التابعة لـ"قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، فرضها حظرا للتجول اعتبارا من اليوم الجمعة في مدينة الحسكة، وقالت في البيان إنه يمنع الدخول والخروج من وإلى المدينة حتى إشعار آخر، مرفقة أرقاما هاتفية للتواصل معها والإبلاغ عن أي حركة مشبوهة ضمن المدينة.

 

المساهمون