بغداد تحذر من السلالة الهندية لفيروس كورونا: "العراق في دائرة الخطر"

بغداد تحذر من السلالة الهندية لفيروس كورونا: "العراق في دائرة الخطر"

06 مايو 2021
سجل العراق انخفاضا نسبياً في إصابات كورونا (Getty)
+ الخط -

حذرت وزارة الصحة العراقية، اليوم الخميس، من خطورة السلالة الهندية لفيروس كورونا، موضحة أن البلاد ضمن دائرة الخطر.

وقال المتحدث باسم الوزارة، سيف البدر، إن "ظهور الفيروس المتحور الهندي يُعَدّ تحدياً جديداً، وهذا تأكيد أن العراق في دائرة الخطر"، مشدداً على ضرورة التزام الإجراءات الوقائية، والتباعد الاجتماعي، وتلقي اللقاح المتوافر في البلاد.

وأشار البدر، في حديث لوكالة الأنباء العراقية "واع"، إلى أن الأيام الماضية شهدت انخفاضاً نسبياً في عدد الإصابات"، مستدركاً: "هذا لا يعني أنه تم احتواء الأزمة". 

وبيّن أن خطر الجائحة لا يزال قائماً، وأن دول جوار العراق والعالم لا تزال تعاني منه أيضاً، لافتاً إلى أن الإقبال على لقاحات كورونا شهد طفرة كبيرة خلال الأسبوع الماضي من قبل المواطنين. 

وتبذل وزارة الصحة العراقية جهوداً كبيرة لإقناع الجميع بالتوجه إلى المراكز الصحية من أجل تلقي لقاح كورونا، بحسب مسؤول في وزارة الصحة العراقية، أكد في حديث لـ "العربي الجديد"، أن كوادر الوزارة تعمل حثيثاً من أجل زيادة نسبة المناعة ضد الفيروس من خلال تلقي اللقاح الذي يُعَدّ إجراءً وقائياً يضاف إلى إجراءات أخرى مهمة مثل حظر التجول، وارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي. 

وبيّن أن غياب وزير الصحة حسن التميمي، الذي استقال الثلاثاء الماضي، لم يؤثر بجهود الوزارة في مواجهة جائحة كورونا، لأن الأدوار موزعة على مؤسسات الوزارة، وكل جهة على علم بالواجبات التي عليها القيام بها. 

وبشأن لقاحات كورونا، قالت عضو الفريق الإعلامي في وزارة الصحة، ربى فلاح، في بيان، إنه "ليس شرطاً ظهور أعراض اللقاح على جميع متلقيه، إذ يمكن أن يشعر بعضهم بصداع وارتفاع بسيط بدرجة الحرارة وألم واحمرار في منطقة الحقن، فيما لا يشعر آخرون بهذه الأعراض"، مشيرة إلى أن "عدم الشعور بالأعراض لا يعني عدم فاعلية اللقاح، أو أن الجسم لم يتلق استجابة مناعية، لأنها (المناعة) تختلف من جسم إلى آخر، فضلاً عن نوعية اللقاح والجرعة، حيث إن الجرعة الأولى لا تعطي مناعة كاملة، فيما تعطي الجرعة الثانية مناعة تصل إلى 90%".

 

المساهمون