انتحار مصري بعد قتل زميلته في العمل رمياً بالرصاص لرفضها الزواج منه

انتحار مصري بعد قتل زميلته في العمل رمياً بالرصاص لرفضها الزواج منه

28 سبتمبر 2023
قتل زميلته داخل مقر عملهما بجامعة القاهرة (محمد حسام/ الأناضول)
+ الخط -

انتحر موظف مصري بالسلاح نفسه الذي استخدمه في جريمة قتل زميلته داخل مقر عملهما بجامعة القاهرة رمياً بالرصاص، وهروبه إلى مدينة العلمين في نطاق محافظة مطروح.

وبعد مطاردة القوات الأمنية الموظف لإلقاء القبض عليه، أقدم على الانتحار عبر إطلاق عيار ناري في اتجاه نفسه.

وشهدت جامعة القاهرة جريمة قتل مروعة، أمس الأربعاء، حين أطلق موظف في الجامعة الرصاص على زميلة له داخل مبنى كلية الآثار، ما أسفر عن وفاتها في الحال، على خلفية رفضها الزواج منه بسبب سوء سلوكه، وسابقة إضرامه النيران في سيارتها قبل نحو خمس سنوات.

وقالت الشرطة، إن المتهم يعمل موظفاً في مبنى رعاية الشباب بكلية رياض الأطفال، وفر من الجامعة بسيارته عقب ارتكابه الجريمة، بعدما فتح النيران على زميلته فأصابها بست طلقات في أماكن متفرقة من جسدها، وسط ذهول العاملين في الجامعة.

والمتهم يدعى (أحمد. ح)، ويبلغ من العمر 35 عاماً، وكان يعمل في مكان عمل الضحية، ونُقل منه لسوء سلوكه، وشروعه في حرق سيارتها بإلقاء البنزين عليها بالقرب من محل سكنها، حيث سبق وتقدم لخطبتها ورفضته.

وحسب بيان لوزارة الداخلية، فإن قوات الأمن تمكنت من تحديد مكان تواجد المتهم في محافظة مطروح بعد تتبع مساره، وحال استهدافه أطلق عياراً نارياً في اتجاه نفسه من السلاح ذاته المستخدم في ارتكاب الواقعة ليلقى حتفه.

وأفادت التحريات الأمنية، بأن المتهم كان يرسل رسائل تهديد للضحية على هاتفها المحمول، ما اضطرها إلى إبلاغ الشرطة، وتحرير محضر ضده، على وقع إلحاحه في طلب الزواج منها، ومطاردتها بعد رفضها وأسرتها طلبه.

وكانت محكمة جنايات الزقازيق قد قضت بالإعدام شنقاً للمتهم إسلام فتحي، الذي تورط في قتل زميلته الطالبة في كلية الإعلام بأكاديمية الشروق سلمى الشوادفي، عمداً مع سبق الإصرار والترصد، إثر مباغتتها بـ17 طعنة قاتلة أمام مدخل عقار سكني في محافظة الشرقية العام الماضي بسبب رفضها الارتباط منه.

وفي يونيو/حزيران الماضي، نفذت وزارة الداخلية حكم الإعدام في الطالب الجامعي محمد عادل، المدان بقتل زميلته في كلية الآداب نيرة أشرف عمداً مع سبق الإصرار، أمام بوابة جامعة المنصورة بمحافظة الدقهلية، حيث باغتها بسكين طعنها بها عدة طعنات، ونحرها قاصداً إزهاق روحها.

ووفقاً للإحصاءات الصادرة عن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية (حكومي)، وصل عدد جرائم قتل النساء والفتيات في مصر إلى 296 جريمة خلال عام 2021.

وبيّن المركز أن "نسبة تتجاوز 80 في المائة من النساء والفتيات المقيمات في مصر يتعرضن للعنف والتحرش في الشوارع، وترتفع هذه النسبة في المدن عن المناطق الريفية، وغالبية مرتكبيها من الشباب الأصغر سناً".

المساهمون