العراق في ذروة الموجة الثالثة من الوباء

العراق في ذروة الموجة الثالثة من الوباء

19 يوليو 2021
حملات التطعيم مستمرة في العراق (أحمد الربيعي/ فرانس برس)
+ الخط -

سجلت المحافظات العراقية، اليوم الاثنين، قفزة جديدة في عدد الاصابات اليومية بفيروس كورونا الجديد، والتي بلغت 9883 إصابة و63 حالة وفاة، في مقابل شفاء 8278 شخصاً في عموم المحافظات. وتعد هذه الزيادة في أعداد الاصابات الأعلى في البلاد منذ تفشي الفيروس قبل نحو عامين.

بذلك، تكون أعداد الاصابات قد تخطت عتبة المليون ونصف المليون إصابة منذ تفشي الوباء، مع 17 ألفاً و892 حالة وفاة في عموم مدن البلاد.

وقبل يومين، حذرت وزارة الصحة العراقية من وضع وبائي خطير يواجهه العراق، من جراء ارتفاع أعداد الاصابات بفيروس كورونا.

من جهته، يقول الوكيل الفني والمكلف بإدارة وزارة الصحة هاني العقابي إن "العراق في ذروة الموجة الثالثة من الوباء، وعدد الإصابات والوفيات في تزايد مستمر"، مؤكداً أن "الوضع الوبائي في العراق خطر جداً، وهناك عدد كبير من الراقدين في المستشفيات وحالاتهم خطرة".

يضيف: "نحن مقبلون على زيارة عرفة، وسيكون هناك عدد كبير من الزوار، الأمر الذي سيؤدي إلى انتشار العدوى"، داعياً المواطنين إلى "الالتزام بالتباعد الاجتماعي والإرشادات الوقائية وووضع الكمامة". ويشير إلى أن أعداد الكوادر الطبية في المستشفيات غير كافية بسبب ارتفاع أعداد المصابين، وعلى المرضى والمرافقين الالتزام بإرشادات الكوادر الطبية داخل مراكز الحجر، وتقليل عدد المرافقين، والامتناع عن التدخين داخل الردهات، وخصوصاً الأماكن التي تحتوي على أسطوانات ومخازن غاز الأوكسجين". ويدعو القوات الأمنية إلى تعزيز وجودها في المستشفيات لردع من يقف أمام تقديم الخدمات للمرضى والحد من عدد المرافقين.

ويحذّر من أن "الموجة الثالثة تتطور وعدد الاصابات والوفيات إلى تزايد مستمر، ولا نستطيع الحد من العدوى إلا بمشاركة ووعي الجميع من مواطنين وكوادر طبية وإعلاميين وقوات أمنية، وبمختلف المجالات، سواء عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي أو الإرشاد والتوعية المباشرة".

وكانت وزارة الصحة قد رفعت توصيات إلى رئاسة مجلس الوزراء واللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، تضمنت فرض حظر التجول الشامل لمدة 14 يوماً، وإيقاف الدوام الحضوري في كل المؤسسات التعليمية الحكومية والأهلية لمدة 30 يوماً، ومنع التجمعات البشرية، وإغلاق دور العبادة والمزارات، محذرة من أن الوضع الوبائي بات خطيراً جداً، وينذر بفقدان السيطرة على استيعاب المرضى في المستشفيات. 

المساهمون